موسكو: محادثة هاتفية بين لافروف وبلينكن بمبادرة أميركية

اتصال هاتفي بين وزيري الخارجية الروسي والأميركي، والوزير سيرغي لافروف يقول إن التهويل الأميركي والأطلسي بخصوص "تدخل عسكري روسي"، يسعى إلى تحقيق "أهداف استفزازية".

  • جدد لافروف التأكيد لبلينكن على عدم قابلية الأمن للتجزئة
    جدد لافروف التأكيد لبلينكن عدم قابلية الأمن للتجزئة

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال محادثةٍ هاتفيةٍ مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، اليوم السبت، إنَّ الحملة الدعائية للولايات المتحدة وحلفائها حول "العدوان الروسي" على أوكرانيا تسعى إلى تحقيقِ أهدافٍ استفزازيةٍ.

وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن المحادثة الهاتفية، بين لافروف وبلينكن، تمّت "بمبادرةٍ أميركيةٍ".

وجاء في بيانِ وزارة الخارجية الروسية حول المكالمة إنَّ "الوزير سيرغي لافروف شدَّد على أنَّ الحملة الدعائية التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها حول العدوان الروسي على أوكرانيا لها أهداف استفزازية، وهي تشجّع السلطات في كييف على تخريب اتفاقيات مينسك، والمحاولات الضارة لحل مشكلة دونباس عن طريق فرض القوة".

وأضاف البيان أنَّ "وزير الخارجية الروسي أشار إلى أنَّ ردَّ فعل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على مسودة المعاهدة الروسية الأميركية والاتفاق مع الناتو، بشأن الضمانات الأمنية التي قدمناها، يتجاهل البنود الرئيسية بالنسبة لنا، وفي المقام الأول بشأن عدم توسيع الحلف وعدم نشر أنظمة الأسلحة الهجومية بالقرب من الحدود الروسية".

كما أشار لافروف، بحسب البيان، إلى "عدم مقبولية الإجراءات التي تنتهك الالتزامات التي تم التعهد بها على أعلى مستوى بشأن عدم قابلية الأمن للتجزئة في منطقة اليورو- أطلسي".

وتمَّ التأكيد على أنَّ "هذه القضايا ستكون مركزيةً في تقييمنا للوثائق الواردة من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، والتي سيتمُّ عرضها على الزملاء".

بلينكن: الحل الدبلوماسي للأزمة الأوكرانية لا يزال متاحاً 

وأكَّد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم السبت خلال الاتصال هاتفي أنَّ "الحل الدبلوماسي للأزمة الأوكرانية لا يزال متاحاً، إلا أنه يجب على موسكو تخفيف التصعيد". 

وبحسب بيانٍ لوزارة الخارجية الأميركية فقد "تحدّث وزير الخارجية أنتوني بلينكن مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم عبر الهاتف، لمناقشة المخاوف الحادة من أن روسيا قد تفكر في شنِّ عدوانٍ عسكريٍّ ضد أوكرانيا خلال الأيام المقبلة".

وقال بلينكن، بحسب البيان إنَّ "الطريق الدبلوماسي لحل الأزمة لا يزال مفتوحًا، لكنَّه سيتطلّب من موسكو تخفيف التصعيد، والانخراط في مناقشاتٍ بحسن نية".

شويغو وأوستن يبحثان هاتفياً قضايا الأمن ذات الاهتمام المشترك

بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في اتصالٍ هاتفيٍّ، مع نظيره الأميركي لويد أوستن، اليوم السبت، "قضايا أمنية ملحة"، وفق ما ذكرته وزارة الدفاع الروسية في بيانٍ.

وأضافت الوزارة أنَّه "في 12 شباط/فبراير 2022، أُجريت مكالمةٌ هاتفيةٌ بين وزير دفاع الاتحاد الروسي سيرغي شويغو، ووزير دفاع الولايات المتحدة الأميركية لويد أوستن، بحثا خلالها القضايا الأمنية ذات الاهتمام المشترك".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأميركية، في بيانٍ، إنَّ "الوزيرين ناقشا الحشود العسكرية الروسية في القرم، وعلى حدود أوكرانيا".

واليوم، أعلنت روسيا خفض وجودها الدبلوماسي في أوكرانيا، مؤكدةً أنّها تخشى "استفزازات" من جانب السلطات الأوكرانية أو "بلد آخر".

ويُجري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، محادثات  هاتفية مع نظيريه الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأمس، أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أنَّ موسكو درست ردّ الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ("الناتو") على الضمانات الأمنية، وسيأتي ردّ روسيا قريباً.