هنية من طهران: نقدّر موقف إيران من فلسطين.. والاحتلال يعيش عزلةً سياسية

خلال لقائه الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، يؤكّد أنّ الحركة تقدّر وقفة ومساندة قوى المقاومة في جبهات المواجهة.

  • حماس
    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في أثناء استقباله رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، في طهران، اليوم (إيرنا)

أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أنّ حركة حماس "تقدّر موقف إيران من فلسطين"، مشدّداً على أنّ صورة "جيش" الاحتلال "تحطمت، وظهر على حقيقته من دون تجميل"، كما أنّه "يعيش عزلةً سياسية".

وخلال لقائه الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في طهران، اليوم الأربعاء، أفاد هنية بأنّ حقيقة المواقف الأميركية "ظهرت بشكلٍ جلي"، من خلال "الدعم المطلق للاحتلال، وتأييد جرائمه بما فيها الإبادة الجماعية".

ووفقاً له، فإنّ الاحتلال "لن يستطيع فرض معادلاته على الشعب الفلسطيني، لا بالحرب ولا بالسياسة".

كما أشار هنية إلى "ضرورة وقوف العالم الإسلامي إلى جانب غزة الصابرة"، مقدّراً "وقفة ومساندة قوى المقاومة في جبهات المواجهة".

بدوره، أكّد الرئيس الإيراني أنّ بلاده كانت و"ستبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني"، معرباً عن افتخاره بدعم القضية الفلسطينية.

وفي ما رأى أنّ "مقاومة وصمود الشعب في غزة جعلا من القضية الفلسطينية قضيةً إنسانية عالمية لا تقف عند حدود العالم الإسلامي"، أكّد رئيسي أنّ ما يحدث في غزة "فضيحة كبرى أخرى للولايات المتحدة والدول الغربية التي تدعم الكيان الصهيوني".

وكان هنية قد وصل، أمس الثلاثاء، إلى العاصمة الإيرانية طهران، على رأس وفدٍ رفيع المستوى من قيادة الحركة، والتقى قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، وأيضاً وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، وبحث معهما في مجمل التطورات المتعلّقة بالحرب الدائرة على المستوى السياسي والميداني وتداعياتها المختلفة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

اقرأ أيضاً: البيت الأبيض: ملتزمون دعم "إسرائيل".. و"القضاء على حماس" هدف مشترك

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.