واشنطن تقر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 675 مليون دولار

وزارة الدفاع الأميركية تعلن موافقتها على حزمة مساعدات عسكرية جديدة إلى أوكرانيا بقيمة 675 مليون دولار، وتؤكد أنّ واشنطن ستعمل لتدريب القوات الأوكرانية على المدى الطويل.

  • واشنطن توافق على حزمة مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا بقيمة 675 مليون دولار - أوستن
    وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اليوم الخميس، موافقة بلاده على حزمة مساعدات عسكرية أخرى لأوكرانيا بقيمة 675 مليون دولار.

وقال أوستن في اجتماع مجموعة الاتصال الدفاعية الخاصة بأوكرانيا في مدينة رامشتاين الألمانية: "منذ آخر اجتماع التزمت واشنطن بـ 6.3 مليارات دولار كمساعدات إلى أوكرانيا، وأمس وافق الرئيس جو بايدن على الحزمة الأخيرة بقيمة 675 مليون دولار".

وأوضح أوستن أنّ الحزمة الجديدة تشمل منظومات صواريخ وأنظمة مضادة للدبابات وذخائر ومعدات عسكرية أخرى، وأكد أنّ الولايات المتحدة ستعمل لتدريب القوات الأوكرانية على المدى الطويل ومساعدتها على تعزيز قدراتها الدفاعية.

كذلك، وافقت الولايات المتحدة على مساعدة جديدة بقيمة ملياري دولار على شكل قروض وهبات إلى أوكرانيا ودول الجوار لشراء معدات عسكرية أميركية، حسبما أعلنت وزارة الخارجية.

في المقابل، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، في وقت سابق اليوم، أنّ روسيا طلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث مسألة إمداد الغرب لكييف بالأسلحة، معقباً: "نقترح مناقشة التهديد الحقيقي للسلم والأمن الدوليين الناجم عن إمداد الدول الأجنبية بالأسلحة والمعدات العسكرية لأوكرانيا".

وفي 19 آب/أغسطس الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية تخصيص حزمة أخرى من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بنحو 775 مليون دولار، مشيرةً إلى أنّ "إجمالي قيمة الدعم الأمني ​​لأوكرانيا، منذ بدء إدارة بايدن، ستبلغ 10.6 مليارات دولار". 

وفي الأول من آب/أغسطس الماضي، أفادت واشنطن بأنّها سترسل أسلحة جديدة بقيمة 550 مليون دولار إلى القوات الأوكرانية، بينها ذخائر لقاذفات الصواريخ. وسبق ذلك إعلان البنتاغون أنّ حزمة المساعدات العسكرية لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، تضمّ 4 أنظمة راجمات صواريخ من طراز "هيمارس".

وفي شهر تموز/يوليو الماضي، أعلنت واشنطن إرسال حزمة مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا، بنحو مليار دولار. مبينة أنّ أوكرانيا تمتلك 20 منظومة راجمات صواريخ من طراز "HIMARS"، وأنّ الولايات المتحدة قدّمت 16 منها، فيما تكفّل الحلفاء بتقديم الراجمات الأخرى.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.