"عملية قاسية".. إعلام إسرائيلي: 4 قتلى وإصابات حرجة بدهس وإطلاق نار في القدس

وسائل إعلام إسرائيلية تفيد بوقوع 4 قتلى وعدد من الإصابات الخطيرة في عمليتَي دهس وإطلاق نار في مستوطنة "راموت" في القدس المحتلة.

  • "عملية قاسية".. إعلام إسرائيلي: قتيلان وإصابات حرجة بدهس وإطلاق نار في القدس

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن وقوع 4 قتلى و12 إصابة بينها حالات خطيرة في عمليتَي دهس وإطلاق نار في مستوطنة "راموت" في القدس المحتلة.

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى أنّ منفذَي العملية وصلا بسيارة إلى محطة الباصات في القدس، وبدآ بإطلاق النار باتجاه الموجودين هناك، لافتاً إلى أنهما "كانا مسلحَّين ببندقيتي M16".

من جهتها، أفادت إذاعة "الجيش" الإسرائيلي بأنّ "التحقيق الأولي لعملية القدس يشير إلى عملية مزدوجة تضمنت عمليتي دهس وإطلاق نار".

وذكر الإعلام الإسرائيلي أنّ منفذي عملية القدس المحتلة هما الشقيقان مراد نمر (38 عاماً) وإبراهيم نمر (30 عاماً) من بلدة صور باهر جنوبي القدس، وهما أسيران محرران وينتميان لحركة حماس.

وأكد قائد شرطة الاحتلال في القدس المحتلة أنه تمّ "تحييد" منفذي العملية.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ قوات من الشرطة والشاباك اقتحمت منزلي منفذي العملية في صور باهر.

كذلك، أفاد الإعلام الإسرائيلي بمقتل الحاخام اليملاخ فاسرمان قاضي المحكمة الحاخامية في أسدود في عملية القدس صباح اليوم.

ولفت الإعلام الإسرائيلي إلى أنه عُثر في سيارة منفذي العملية في القدس على مخازن تتضمن مئات الطلقات.

هذا واستنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في موقع عملية إطلاق النار في المستوطنة الإسرائيلية.

"حرب في كل الساحات"

ولفت الإعلام الإسرائيلي إلى أنه "قبل عام من اليوم تقريباً، حصلت عملية أيضاً في المكان نفسه".

من جهتها، أفادت القناة "12" أنّ هذه العملية "الرابعة والقاسية التي نشهدها في القدس منذ بدء الحرب في غزة".

وأكدت مراسلة القناة الإسرائيلية أنّه "على الرغم من انتشار عدد كبير من عناصر الشرطة الذين هم في حال استعداد ذروة، وعلى الرغم من وجود الكثير من الإسرائيليين سواء أكانوا في الاحتياط أم مستوطنين عاديين يحملون السلاح، فإنّ التهديدات كبيرة جداً، وقد رأينا مع كل ذلك عملية تنفذ للأسف، عملية مهمة مع عدد إصابات كثيرة".

من جهته، ذكر مراسل القناة "13" أنّ "منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، رأينا نموذج عمليات مختلف ينفذ عبر مجموعات وليس عبر فرد واحد".

من جانبه، قال المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، إنّ "ظروف عملية القدس والسلاح المستخدم فيها يدلان على أنه كان هناك تنظيم مسبق لتنفيذها".

بدوره، علّق رئيس حزب الصهيونية الدينية، بتسليل سموتريتش، على العملية، وقال في منشور عبر منصة "إكس": "نحن في حرب في كل الساحات، العملية الفظيعة في القدس تذكرنا أنّ أعداءنا ليسوا فقط في غزة". 

أما عضو "الكنيست" عن حزب الليكود، داني دانون، فقال: "كانت هناك تحذيرات تمكننا من إحباطها، وللأسف تمكنت هذه المجموعة من الوصول إلى مدخل مدينة القدس. هذا يتطلب منا الاستعداد بشكل مختلف. نحن في حالة حرب، والعدو يحاول توسيع الجبهات، هذا الصباح نجح في ذلك".

بدورها، زفّت حركة حماس الشهيدين مراد محمد نمر وإيراهيم محمد نمر الذين نفذا العملية، مؤكدةً أنّ العملية جاءت كرد طبيعي على جرائم الاحتلال غير المسبوقة من مجازر وحشية في قطاع غزة، وقتل للأطفال في جنين.

وشددت حماس على أنه "على المحتل أن يتحسس رأسه في كل مدينة وقرية وشارع وزقاق، فأبطال شعبنا مستنفرون للثأر لدماء الشهداء وصد العدوان".

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.