"وول ستريت جورنال": مصر تهدد بتعليق السلام مع "إسرائيل".. إذا غزا الاحتلال رفح

القاهرة ترسل موفدين إلى "إسرائيل"، من أجل إبلاغها قرارها الحاسم: "أي عملية برية في رفح ستؤدي إلى تعليق فوري لمعاهدة السلام" بين الجانبين.

  • معبر رفح (وكالات)
    معبر رفح (وكالات)

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، في مقال نُشر في موقعها الإلكتروني اليوم، عن مسؤولين مصريين، أنّ القاهرة "أرسلت تحذيرات إلى إسرائيل من أن أي عملية برية في رفح ستؤدي إلى تعليق فوري لمعاهدة السلام بين البلدين".

وقال المسؤولون المصريون للصحيفة "إن وفداً مصرياً زار تل أبيب، يوم الجمعة، لإجراء محادثات مع نظراء لهم إسرائيليين، بشأن الوضع في رفح".

وأضافوا أن "المسؤولين الإسرائيليين يحاولون إقناع مصر بالموافقة على بعض التعاون، فيما يتعلق بالغزو البري، وهو الأمر الذي لا تقبله مصر".

وكانت المملكة العربية السعودية حذرت، اليوم، في بيان صدر عن خارجيتها، من "تداعيات بالغة الخطورة" لاقتحام القوات الإسرائيلية مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، واستهدافها، مؤكّدةً أنّ رفح هي الملاذ الأخير لمئات الألوف من المدنيين، الذين أجبرهم العدوان الإسرائيلي الوحشي على النزوح".

ووفقاً لبيان وزارة الخارجية السعودية، فإنّ الرياض تؤكّد  رفضها القاطع وإدانتها الشديدة ترحيل المدنيين من رفح قسراً.

وكان رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أعلن، في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء، أنّه "أصدر تعليمات للجيش الإسرائيلي من أجل التحرك في محافظة رفح، ونقطتين في وسط قطاع غزة".

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: نتنياهو جبان.. وخطته لاجتياح رفح تثير خلافاته مع "الجيش"

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.