إيران: عقوبات الأميركيين على ظريف تعني حرمان أنفسهم من فرصة الحوار

المتحدث باسم الحكومة الايرانية يؤكد أن العقوبات دليل على عجز الولايات المتحدة عن عزل إيران، مشدداً على أن كل شأن دبلوماسي يمر عبر ظريف موضع ثقة قائد الثورة والنظام، على عكس ما يدعون

أكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي، أن فرض الأميركيين عقوبات على وزير الخارجية محمد جواد ظريف، يعني حرمان أنفسهم أي فرصة للحوار أو الدبلوماسية مع طهران.

ورأى ربيعي في تصريح اليوم، أن العقوبات دليل على عجز الولايات المتحدة عن عزل إيران، مشدداً على أن كل شأن دبلوماسي يمر عبر ظريف موضع ثقة قائد الثورة والنظام، على عكس ما يدعون.

وقال الربيعي إن "الخطوة الأميركية بفرض العقوبات على الوزير ظريف تناقض السلوك الدبلوماسي وغير مسبوقة في عالم الدبلوماسية، وادعاء الحكومة الأميركية رغبتها في التفاوض وفرضها عقوبات على ظريف أمر مضحك، يدعونه للقاء سيناتور أميركي من جهة ويفرضون عليه عقوبات من جهة أخرى"، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تظهر خوف مسؤولي البيت الابيض من المنطق اإايراني ومحاولتهم الإشارة إلى وجود حكومتين في إيران، "لكن على أميركا أن تعلم أن ظريف هو مسؤول السياسة الخارجية والدبلوماسية الإيرانية وكل ما هو دبلوماسي يعبر عنه من خلاله".