أستراليا تنضم إلى القوة البحرية بقيادة واشنطن

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون يعلن أن بلاده ستنضم إلى القوة البحرية التي تقودها الولايات المتحدة لتأمين الملاحة في الخليج، وبومبيو يطالب بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، ومندوب ايران في الأمم المتحدة يعتبر أن محاولة بناء تحالف بشكل مصطنع من أجل تأمين الملاحة في الخليج محكومة بالفشل. 

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون (أ ف ب)
رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن بلاده ستنضم إلى القوة البحرية التي تقودها الولايات المتحدة لتأمين الملاحة في الخليج.

وقال موريسون إن أستراليا ستشارك في هذه القوة بفرقاطة وطائرة استطلاع بحرية من طراز "بي 8" ثمانية وطاقم دعم.

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان مايك بومبيو ومارك إسبر طالبا خلال زيارة إلى سيدني في وقت سابق من هذا الشهر بمشاركة استراليا في هذه القوة.

وخلال جلسة لمجلس الأمن حول الشرق الأوسط، طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران والذي تنتهي مفاعيله في غضون عام وفقاً للاتفاق النووي.

وعقب بومبيو في تصريح إلى الصحافيين عقب الجلسة قائلاً إن الولايات المتحدة ستتخذ كل ما في وسعها من إجراءات لمنع الناقلة الإيرانية من تسليم النفط إلى سوريا.

في المقابل، رأى مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت رافانتشي إن أي محاولة لبناء تحالف بشكل مصطنع من أجل تأمين الملاحة في الخليج محكومة بالفشل.