الرئاسة الأفغانية تعرب عن قلقها من تداعيات اتفاق واشنطن مع طالبان

الرئاسة الأفغانية تعرب عن قلقها من تداعيات الاتفاق الذي أعلن المبعوث الأميركي للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد التوصل إليه مع حركة طالبان، خلال مفاوضات في الدوحة

الرئاسة الأفغانية تعرب عن قلقها من تداعيات اتفاق واشنطن مع طالبان

أعربت الرئاسة الأفغانية اليوم الأربعاء، أنها تشعر بالقلق من تداعيات الاتفاق الذي أعلن المبعوث الأميركي للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد، التوصل إليه مع حركة طالبان، خلال مفاوضات في الدوحة حول انسحاب القوات الأميركية ووقف أعمال العنف.

وقال متحدث الرئاسة، صديق صديقي عبر حسابه على تويتر، إن "الحكومة الأفغانية تدعم أي تطورات في مجال عملية السلام المؤدية لإحلال السلام المستدام وتنهي الصراع في أفغانستان، لكن مصدر القلق الأساسي للحكومة الأفغانية هو فيما يتصل بالاتفاقية بين الولايات المتحدة وطالبان وكيفية مواجهة التداعيات والأخطار المنبثقة عنها".

وتابع صديقي، "المسؤولون السابقون وأعضاء مجلس الشيوخ الأميركيين أعربوا كذلك عن قلقهم حول التداعيات المترتبة عن هذه الاتفاقية، والحكومة الأفغانية تريد إيضاحات حول هذه الوثيقة لكي نستطيع تحليل الأخطار والعواقب المؤسفة الناتجة عنها ونمنع وقوعها".