انطلاق أولى المناظرات التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة في تونس

انطلاق أولى المناظرات التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة في تونس، وغياب نبيل القروي الموجود في السجن عن المناظرة، والناطق باسمه يؤكد أن القروي لن ينسحب من السباق الرئاسي.

تضم المجموعة الأولى وفق القرعة 9 مرشحين
تضم المجموعة الأولى وفق القرعة 9 مرشحين

انطلقت أولى المناظرات التلفزيونية بين 24 مرشحاً من أصل 26 مرشحاً.

وتضم المجموعة الأولى وفق القرعة 9 مرشحين، أبرزهم عبد الفتاح مورو، والمنصف المرزوقي، ومحمد عبو، فيما يغيب نبيل القروي الموجود في السجن عن المناظرة بعد رفض طلب هيئة الدفاع عنه السماح له بالمشاركة عبر سكايب.

وقال القروي في تغريدة له على تويتر إنه حُرم من حقه الدستوري في التعبير عن نفسه أمام الشعب التونسي.

وأكد الناطق باسم المرشح للانتخابات الرئاسية التونسية المعتقل نبيل القروي أنه لن ينسحب من السباق الرئاسي، معرباً عن أسفه لمحاولات المساس بالمسار الديمقراطي في البلاد.

وشدد حاتم المليكي على أن حزب قلب تونس، هو الذي رشح القروي وهو ملتزم بالبرنامج الذي طرحه قبل أن يتم إيقافه ويسجن، وأسف لما وصفه بمحاولات المساس بالانتقال السلمي للسلطة والمسار الديمقراطي.

المرشح الرئاسي عن حركة النهضة عبد الفتاح مورو قال خلال مناظرته إن تونس تواجه الإرهاب كبقية دول العالم، ويجب أن تتصدى له بكل الإمكانات.

في حين ركز مرشح حزب التيار الديمقراطي محمد عبو في مناظرته على تداعيات الملف الليبي، داعياً تونس لأن تكون وسيطاً ذا صدقية.

أما مرشحة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، فقدمت شرحاً لآلية دمج الشباب غير المتعلم بسوق العمل، ولحماية الحدود البحرية لضبط جريمة رمي أطفال تونس في البحر.

بدوره، أولى مرشح الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي عابد البريكي الحضور السوري في المحفل العربي الأهمية في مناظرته، ووعد بإيصال المرأة التونسية إلى مقام وزارة الخارجية.

من جهته، قال المرشح المنصف المرزوقي إن على تونس الحفاظ على استقلاليتها في ظل ما وصفه بالنزف في استقلالية القرار الوطني، مشيراً إلى أنه يمكن لتونس أداء دور في قضايا إقليمية متعددة.

وتدخل الحملات الانتخابية في تونس أسبوعها الأخير، فيما حثت هيئة الانتخابات على الدعوة إلى المشاركة بكثافة في يوم الاقتراع، وحذرت المرشحين من اقتراف جرائم انتخابية.