لافروف يرحب بمبادرة ماكرون حول تفعيل الحوار الروسي - الفرنسي

لافروف يرحب بمبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حول تفعيل الحوار الروسي - الفرنسي لإيجاد حلول جماعية لقضايا العصر، وذلك بعد لقائه ووزير الدفاع الروسي مع نظيريهما الفرنسيين في موسكو اليوم.

من المؤتمر الصحفي لوزيري خارجية ودفاع روسيا وفرنسا في موسكو اليوم / أ.ف.ب
من المؤتمر الصحفي لوزيري خارجية ودفاع روسيا وفرنسا في موسكو اليوم / أ.ف.ب

رحب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الإثنين بمبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حول تفعيل الحوار الروسي - الفرنسي لإيجاد حلول جماعية لقضايا العصر.

جاء ذلك خلال لقاء جمع وزير لافروف ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيريهما الفرنسيين جان إيف لو دريان وفلورنس بارلي في موسكو في الاجتماع الثاني عشر لمجلس التعاون الأمني ​​الروسي - الفرنسي بصيغة "2 + 2". 

لافروف أكد في مؤتمر صحفي أنّ روسيا "لن تنشر صواريخ في المناطق التي لن تنشر فيها واشنطن صواريخ"، معبراً عن قلقه بشكل خاص من "عزم واشنطن نقل سباق التسلّح الى الفضاء".

وشدد لافروف على دعم روسيا "خطوات المبادرة الفرنسية بخصوص الحفاظ على الصفقة النووية مع ايران".

وزير الخارجية الروسي تحدث عن أنّ الطرفين تبادلا خلال الاجتماع "وجهات النظر بشكل بناء حول الأوضاع في الشرق الأوسط والتصدي الاٍرهاب في سوريا وإطلاق العملية السياسية على أساس اللجنة الدستورية". 

كما تحدث لافروف عن أنّ الاجتماع تطرق إلى الوضع في ليبيا وضرورة إنهاء المواجهة بين رئيس حكومة الوفاق الوطنية المعترف بها فايز السراج والمشير خليفة حفتر.

في سياق متصل، بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيرته الفرنسية فلورانس بارلي أوجه التعاون بين البلدين في المجال الاستراتيجي.

شويغو أشار إلى أنّ روسيا "مستعدة للتعاون العسكري مع فرنسا بقدر ما تستطيعه باريس"، معتبراً أنّ "الكف عن احتجاز السفن الايرانية في البحار سيساعد على الاستقرار في الخليج". 

يذكر أنّ صيغة (2+2) هي نمط مباحثات تنتهجه روسيا مع الدول الكبرى في العالم.