برهم صالح يدعو جيرانه إلى بناء تحالف إقليمي أكثر تماسكاً

الرئيس العراقي برهم صالح تحدث في مقال له في صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية عن نيّة العراق دعوة جيرانه للإجتماع في بغداد، بهدف العمل بجد لتحديد مجالات التعاون الفوري ورسم خريطة طريق لتحالف إقليمي أكثر تماسكاً.

  • صالح خلال لقاء مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في نيويورك يوم 22 سبتمبر الجاري / أ.ف.ب

أكد الرئيس العراقي برهم صالح أن العراق ينوي دعوة جيرانه للإجتماع في بغداد، بهدف إجراء محادثات تنطلق من ضرورة دعم استقرار العراق واقتصاده "ومن ثمّ العمل بجد لتحديد مجالات التعاون الفوري، ورسم خريطة طريق لتحالف إقليمي أكثر تماسكاً".

صالح تحدث في مقال له في صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية اليوم الثلاثاء، أنّ العراق "تواصل مع جيرانه والمجتمع الدولي للحصول على المساعدة المالية والتقنية، لكن طموحاته هي فريسة السياسة الاقليمية، وقد تتلاشى إذا كان جيراننا وحلفاؤنا على خلاف".

وأوضح صالح أنّ رسالته مع وصوله إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، هي أنه "ليست لدى العراق أيّ نيّة للإنجرار إلى صراعات إقليمية"، مشيراً إلى أنّه "ينوي حماية مصالحه الخاصة، ولن يسمح بأن يستخدم كقاعدة لمهاجمة جيرانه أو ساحة معركة لوكلائهم". 

وقال صالح في مقاله: "من مصلحتنا أن نعمل كقوّة لتحقيق الاستقرار واستخدام موقفنا الاستراتيجي الرئيسي وعلاقاتنا الجيدة مع جيراننا للقضاء على التطرف".

وشدد على أنّ العراق "يسعى إلى أن يكون قوة من أجل الاستقرار وجسراً للتكامل الاقتصادي في الشرق الأوسط"، مضيفاً "نحن ندرك أن الجهود الماضية في هذا الاتجاه اصطدمت بالمصالح المتضاربة والعداء التاريخي والتدخل الخارجي، لكن من مصلحة الجميع أن يتغلب الشرق الأوسط على الصراع".

ويذكر صالح في مقالته أن "تجربتنا المريرة كعراقيين مع تنظيم داعش علمتنا أن الذي يربطنا أكثر مما يفرقنا، تشاركنا الأحلام والمصالح المتبادلة في التعاون لتحقيقها. تعلمنا أنه لا يمكننا تحقيق هذه الأهداف إلا إذا اتحدنا في السعي لتحقيقها".