عبد السلام للميادين: لن نقبل إلا بحل شامل يؤدي إلى وقف العدوان ورفع الحصار

رئيس وفد حكومة صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد للميادين "عدد أسرى التحالف السعودي يجب أن يبقى محل غموض لأن ذلك يساعدنا في عملية التبادل، معتبراً إياها رسالة إلى كل محتل على أرض اليمن، وأن حكومته لن تقبل "إلا بحلّ شامل يؤدي إلى وقف العدوان ورفع الحصار ".

أكد رئيس وفد حكومة صنعاء المفاوض محمد عبد السلام للميادين سقوط عدد كبير من الشهداء خلال عملية تأمين الأسرى.

وأضاف عبد السلام في مداخلة عبر الميادين أن "عدد أسرى التحالف السعودي يجب أن يبقى محل غموض لأن ذلك يساعدنا في عملية التبادل"، مؤكداً أن المعطيات التي عرضت أقل بكثير من حجم العملية وذلك لدواعٍ أمنية بسبب استمرار العملية".

وإذّ قال إن الرسائل الأميركية والبريطانية تفيد بأن السعودية تريد وقف الحرب لكنها تماطل حتى الآن، شدد على أن "عملية نصر من الله رسالة إلى كل محتل على أرض اليمن بأننا سنلاحقه"، كاشفاً أن "الإعلان عن العملية المذكورة استغرق وقتاً بسبب الحاجة إلى جاهزية كبيرة لتأمين الأسرى".

وفي حين أكد أننا "نتعامل مع الأسرى باحترام وتقدير فيما يعامل التحالف السعودي أسرانا بالتنكيل والذبح"، قال إن "عملية التقدم كبيرة والعملية مستمرة ولا نريد المخاطرة بأي إشكالات تحدث في الميدان".

وفي هذا المضمار أوضح عبد السلام أن "بين الأسرى والقتلى ضباط سعوديون كون الرياض لا تعتمد على اليمنيين في المعارك الرئيسية".

وأضاف المسؤول اليمني أن حكومته لن تقبل "إلا بحلّ شامل يؤدي إلى وقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن".

وختم عبد السلام بالقول إن الإمارات ما زالت مصنّفة ضمن دول العدوان المحتلة لليمني ونحثّها على التحرك العملي".

لجنة الأسرى ستعلن عن مبادرة في ملف الأسرى

من جهة أخرى، أعلن رئيس لجنة الأسرى في حكومة صنعاء أنه "سيعلن غداً الإثنين تنفيذ مبادرة في ملف الأسرى تم الترتيب لها عبر الأمم المتحدة".

عبدالقادر المرتضى قال "سنوضح بعض التفاصيل عن عملية الأسر الأخيرة في صفوف العدو خلال عملية "نصر من الله".