تركيا تبلغ أميركا تصميمها إنهاء العمل معها حول المنطقة الآمنة في حال تعثرها

توترت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة بسبب عدد من القضايا منها السياسة تجاه سوريا. وذلك بعد اعتبار تركيا أن جهودها مع أميركا لإقامة "منطقة آمنة" هناك لا تحقق النتائج المرجوة.

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار

أبلغ وزير الدفاع التركي خلوصي آكار نظيره نظيره الأميركي مارك إسبر تصميم بلاده على إنهاء العمل مع الولايات المتحدة حول المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا في حال تعثرها.

وفي السياق، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده مستعدة لشن عملية عسكرية في شمال شرق سوريا لأن جهودها مع الولايات المتحدة لإقامة "منطقة آمنة" هناك لا تحقق النتائج المرجوة.

وأوضح جاويش أوغلو في مقابلة صحفية إن بلاده لم تر جدية من جانب الولايات المتحدة قائلاً "نحن نعتقد أن هذه العملية الجارية مع الولايات المتحدة لن تأخذنا إلى النقطة التي نريد الوصول إليها. المعلومات الواردة من الميدان تثبت ذلك".

وزير الخارجية التركي جدد تحذير تركيا من أنها مستعدة لشن هجوم. وقال "يتعين علينا اتخاذ خطوات لطرد المنظمات الإرهابية من على حدودنا وإعادة النازحين إلى هناك".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال يوم الثلاثاء إن تركيا ليس أمامها خيار سوى العمل منفردة نظراً لعدم إحراز تقدم مع الولايات المتحدة في أكثر تصريحاته وضوحا حتى الآن بشأن اعتزام تركيا بدء توغل عسكري.

وكانت أنقرة وواشنطن قد اتفقتا على إقامة المنطقة على الحدود السورية مع التركية والتي ترغب أنقرة في أن تصل إلى عمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية، وأن يخرج منها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها منظمة إرهابية.

العلاقات بين البلدين توترت بسبب عدد من القضايا منها السياسة تجاه سوريا والتهديد الذي يلوح في الأفق بفرض عقوبات اميركية على أنقرة بسبب قرار شراء منظومة دفاع روسية.