إسبر: قرار الانسحاب النهائي من سوريا لم يتخذ بعد

مراسل الميادين في بغداد يفيد بوصول آليات تتبع القوات الأميركية المنسحبة من سوريا الى قضاء بردرش القريب من أربيل، ووزير الدفاع الأميركي يقول إن القوات الأميركية ستبقى في قرى محاذية لآبار النفط في شمال شرق سوريا، مضيفاً أن واشنطن لم تتَّخذ قراراً بالانسحاب النهائي وأن النقاش لا يزال مستمراً.

رشق الآليات الأميركية بالبطاطا والحجارة في القامشلي
رشق الآليات الأميركية بالبطاطا والحجارة في القامشلي

أفاد مراسل الميادين في بغداد بوصول آليات تتبع القوات الأميركية المنسحبة من سوريا الى قضاء بردرش القريب من أربيل.

وأكّد مراسلنا أن القافلة الرابعة مكونة من 50 آلية وعربة وقد استقر قسم منها في بردرش، فيما يجري استبدال قسم آخر بالقوات الموجودة في قاعدة "كي وان".

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن القوات الأميركية ستبقى في قرى محاذية لآبار النفط في شمال شرق سوريا، مضيفاً أن واشنطن لم تتَّخذ قراراً بالانسحاب النهائي وأن النقاش لا يزال مستمراً.

إسبر وفي مؤتمر صحافي مع نظيره الافغانيِّ في كابل أعلن أن بلاده ستبقي عدداً من قواتها بمحاذاة مناطق المواجهات عند الحدود السورية التركية.. لافتاً الى أنَّ قرار الانسحابِ النهائيِّ من سوريا لم يتَّخذ بعد.

وكانت القوات الأميركية قد انسحبت من كل نقاط تمركزها في محافظتي حلب والرقة ومن مطار صرين بريف حلب الشرقي.

وأظهرت مشاهد رشق الآليات الأميركية بالبطاطا والحجارة من قبل أهالي القامشلي لدى مرورها في المدينة مرددينَ هتافات ضد الأميركيين.