رغم رفض الإدارة الأميركية.. نواب من الكونغرس يدعون إلى الحوار مع الأسد

السيناتور الجمهوري راند بول يدعو الإدارة الأميركية إلى الانفتاح على الحوار مع الرئيس السوري بشار الأسد، والمبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري يؤكد أن الموقف الأميركي يتمثل في رفض الحوار مع الأسد رغم أن الولايات المتحدة لا تريد اسقاطه.

المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا خلال جلسة الاستماع في الكونغرس أمس / أ.ف.ب
المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا خلال جلسة الاستماع في الكونغرس أمس / أ.ف.ب

دعا السيناتور الجمهوري راند بول الإدارة الأميركية إلى أن تكون منفتحة على مختلف الإمكانيات في ما يخص الرئيس السوري بشار الأسد والمفاوضات معه.

حديث بول جاء خلال جلسة استماع للمبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس الثلاثاء، بشأن انسحاب القوات الأميركية من سوريا والهجوم التركي على سوريا. 

وقال بول: "أعتقد أن الأسد سيبقى، ولا يمكن تحقيق السلام إلا بعد بدء الحوار معه".

من جهته أكد جيفري، أن الموقف الأميركي يتمثل في رفض الحوار مع الأسد، لكنه "جزء من المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى لإسقاطه. 

وفي السياق نفسه، كشف جيفري، عن فرار العشرات من مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي منذ بدء العدوان التركي شمال شرق سوريا.

ورداً على سؤال للسيناتور الديمقراطي كريس كونز خلال الجلسة، عمّا إذا كان يعرف عدد مقاتلي "داعش" الذين فرّوا، أوضح جيفري: "أقول العشرات منهم في هذه المرحلة".