الحوثي بعد لقاء غريفيث: خيار العدوان والحصار لا يمكن أن يخلق سلاماً

المبعوث الأمميّ إلى اليمن مارتن غريفيث يبحث مع زعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي"السبل للبناء على المبادرة اليمنية الأخيرة دعماً للتهدئة واستئناف عملية السلام". ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط يرى موقف الأمم المتحدة لا يزال دون المستوى للتعامل مع استمرار العدوان.

  • ر

عقد المبعوث الأمميّ إلى اليمن مارتن غريفيث سلسلة لقاءات أمس الإثنين، أبرزها مع زعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط. 

غريفيث قال إنّه "جرى بحث السبل للبناء على المبادرة الأخيرة دعماً للتهدئة الفورية واستئناف عملية السلام في البلاد".

وقال غريفيث في تغريدة له على تويتر: "عقدت لقاءً بناءً مع الحوثي. ناقشنا الجهود المبذولة للتهدئة في اليمن والإعداد لاستئناف العملية السياسية". 

بدوره أكد الحوثي خلال اللقاء أنّ "خيار العدوان العسكريّ والحصار الاقتصادي لا يمكن أن يخلُق سلاماً في اليمن ولا في المنطقة"، داعياً إلى إجراء معالجات إنسانية عاجلة في ملف الأسرى والمعتقلين. 

من جهته، رأى مهدي المشاط أنّ "استمرار الحصار واحتجاز السفن لا يساعد على السلام"، مشيراً إلى أنّ "موقف الأمم المتحدة لا يزال دون المستوى للتعامل مع استمرار العدوان والإجراءات الظالمة بحقّ الشعب اليمنيّ". 

يذكر أنّ حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً في الرياض، توصلا مؤخراً إلى اتفاق على تشكيل حكومة جديدة مناصفة بين الشمال والجنوب خلال أسبوع.