طلب من الحكومة تصريف الأعمال.. عون: الحراك فتح الباب أمام الإصلاح الكبير

الرئيس اللبناني يعلن قبول استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، ويطلب من الحكومة تصريف الأعمال. ومجلس الموارنة المطارنة يدعو في بيان إلى الالتفاف حول الرئيس عون والإسراع في اتخاذ التدابير الدستورية للنهوض بالاقتصاد اللبناني.

الحريري يقدم استقالته للرئيس ميشال عون (دالاتي ونهرا)
الحريري يقدم استقالته للرئيس ميشال عون (دالاتي ونهرا)

أعلنت رئاسة الجمهورية اللبنانية اليوم الأربعاء قبول الرئيس ميشال عون استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري الذي قدمها أمس الثلاثاء، وطلب من الحكومة مواصلة تصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة.

وسيدعو عون لاستشارات نيابية لاختيار رئيس الحكومة المكلف هذا الأسبوع. 

وقالت المديرية العامة لرئاسة الجمهورية في بيان لها "عطفاً على أحكام البند 1 من المادة 69 من الدستور المتعلقة بالحالات التي تعتبر فيها الحكومة مُستقيلة.. وبعد إستقالة رئيسها سعد الحريري، أعرب الرئيس ميشال عون عن شكره لدولة الرئيس والوزراء وطلب من الحكومة الاستمرار في تصريف الأعمال ريثما تُشكَل حكومة جديدة".

الرئيس اللبناني رأى أن الحراك الذي حصل فتح الباب أمام الإصلاح الكبير، مشيراً إلى أنه سيكون للبنان حكومة نظيفة، وإذا برزت عوائق فالشعب سيعود إلى الساحات.

وكالة رويترز نقلت عن مصدر لبناني قوله إن رئيس حكومة تصريف الأعمال الحريري مستعد لتولي رئاسة الحكومة من جديد لكن بشروط أن تضم الحكومة وزراء تكنوقراط قادرين على تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بسرعة.

عضو كتلة التنمية والتحرير في البرلمان اللبناني علي بزي، قال إن رئيس البرلمان نبيه بري طالب بالاستعجال بتأليف الحكومة، مشيراً إلى أنه أبدى خشية من الضغوطات الدولية.

رئيس الرابطة المارونية في لبنان نعمة الله أبي نصر قال في حديث للميادين "سمعنا من الرئيس عون أنه مصمم على أن يكون للبنان حكومة نظيفة".
وأضاف أن "الرئيس عون شدد على أنه سيتم محاسبة الموظفين الفاسدين بعد إحالتهم إلى القضاء"، آملاً أن يتم تأليف الحكومة الجديدة خلال فترة قصيرة.

بالتوازي، أمل مجلس المطارنة الموارنة في لبنان خلال اجتماعهم الشهري أن يتلقف اللبنانيون استقالة رئيس الحكومة "بروح بناءة".
ودعوا في بيان لهم اليوم المسؤولين إلى الالتفاف حول الرئيس اللبناني للإسراع في اتخاذ التدابير الدستورية والنهوض بالاقتصاد. 

وحيا المطارنة المعتصمين وأيّدوا مطالبهم، داعين إياهم إلى "توخي الحكمة خلال تحركاتهم بحيث تغلب السمة السلمية بعيداً عن العنف"، وفق مجلس المطارنة.

هذا وأعلنت جمعية المصارف اللبنانية أن بنوك لبنان ستستأنف عملها الطبيعي يوم الجمعة المقبل.