القوى الأمنية اللبنانية تفتح طرقات أغلقها المتظاهرون

مراسل الميادين في بيروت يفيد بأن القوى الأمنية اللبنانية فتحت الطريق التي حاول المتظاهرون قطعها عند جسر الرينغ وسط بيروت، ويشير إلى أنها فتحت جميع الطرقات في العاصمة. والجيش اللبناني ينفي الشائعات حول عزمه إعلان حالة الطوارئ في البلاد وحظر التجوال.

القوى الأمنية اللبنانية تفتح طرقات أغلقها المتظاهرون

أفاد مراسل الميادين بأن القوى الأمنية اللبنانية فتحت القوى الأمنية الطريق التي حاول المتظاهرون قطعها عند جسر الرينغ وسط بيروت، فيما منع الجيش اللبناني بعض المحتجين من إقفال أوتستراد جل الديب الذي يربط شمال البلاد بالعاصمة.

ونفى الجيش اللبناني الشائعات حول عزمه على إعلان حالة الطوارئ في البلاد وحظر التجوال، فيما نفى حزب الله وحركة أمل في بيانٍ مشترك ما يجري تداوله على وسائل التواصل عن رسالة وجهّاها إلى قائد الجيش اللبناني بضرورة فتح الطرقات صباح اليوم الخميس.

وأصيب 6 أشخاص بينهم عناصر أمنيون وعسكريون من الجيش اللبناني في منطقة العبدة شمال لبنان.

الجيش تعرّض لإطلاق نار اثناء محاولته فتح الطرق في المنطقة، كما أقام المتظاهرون السواتر وأضرموا النيران في الإطارات تعبيراً عن رفضهم فتح الطرق الرئيسية في العبدة.

إلى ذلك، أفاد مراسل الميادين في صيدا بفتح الجيش اللبناني الطريق عند تقاطع إيليا بعد إصابة ثلاثة أشخاص خلال تجدد قطع الطريق من قبل معتصمين.  

وكان الجيش اللبناني أعاد فتح طريق برجا في إقليم الخروب بعد إشكال في المنطقة، كما فتح كل الطرق التي قطعها المتظاهرون في العاصمة بيروت والمناطق اللبنانية الأخرى.

وفي طرابلس شمال لبنان أكد منسقو الحراك الشعبي الاستمرار في الاعتصامات في الساحات حتى تحقيق كامل المطالب.

هذا وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريطاً مصوراً لرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري وهو يتوعد بمحاسبة من سرقوه واستفادوا منه ويزايدون عليه الآن.

الرئيس اللبناني ميشال عون قال وفق ما نقل عنه زوّاره إن "البلاد ستكون لها حكومة نظيفة"، مضيفاً أن "الحراك فتح الباب امام الإصلاح الكبير، وإذا ما برزت عوائق فالشعب يعود من جديد إلى الساحات".

في السياق، يتوجه عون بكلمة إلى اللبنانيين مساء اليوم لمناسبة مرور ثلاث سنوات على توليه سلطاته الدستورية.

وكالة رويترز نقلت عن مسؤول لبناني أن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري مستعد لتولي رئاسة الحكومة من جديد شرط أن تضم وزراء تكنوقراطيين قادرين على تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بسرعة.

وأوضح المسؤول أن من شروط الحريري أن تكون الحكومة خالية من مجموعة من الساسة البارزين الذين شملتهم الحكومة المستقيلة، وفق قوله.

هذا وأكّد وزير الخارجية الفرنسي على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة في لبنان تقدر على المضي قدماً في الإصلاحات الضرورية، وعلى حق المواطنين اللبنانيين في التظاهر السلمي.

كتلة حزب  الله النيابية: التدخل الأميركي هو السبب الرئيسي للفوضى المنتشر

وفي أول تعليق لها بعد استقالة الحريري، قالت كتلة حزب الله النيابية اليوم الخميس إنها ستسهم في هدر الوقت المتاح لتنفيذ الإصلاحات وإقرار موازنة 2020 وتزيد من فرص الدخول على خط الأزمة.

كما دعت الكتلة مصرف لبنان "إلى اتخاذ كل الإجراءات لعدم خروج الوضع المالي عن السيطرة"، مشددةً على أن التدخل الأميركي هو السبب الرئيسي للفوضى المنتشرة.

وطالبت الكتلة الأجهزة الأمنية والجيش بالقيام بمسؤولياتهم وحماية المواطنين ومنع التعرّض لهم، مؤكدةً أن "ذلك يفرض على القوى السياسية كافة أن تتحمل المسؤولية لتدارك ما قد ينجم من تداعيات ما بعد الاستقالة في الوقت الذي لا يزال فيه البلد عرضة للتهديدات العدوانية وللتدخلات التآمرية من جهة ولتغييب القوانين أو التطبيق السيئ أو الاستنسابي لها من جهة أخرى".