روحاني: خطوة إيران الرابعة في تخفيض مستوى التزامها بالاتفاق النووي ستنفذ غداً الأربعاء

 الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد بدأ ضخ الغاز في الأيام القادمة في أكثر من 1000 جهاز للطرد المركزي في محطة فردو، ويشير إلى أنه "إذا أزيلت العقوبات عن إيران بشكل كامل فسنعود إلى وضعنا السابق بشكل كامل".

روحاني: هناك مهلة شهرين للمفاوضات ولإيجاد حل لبيع النفط الإيراني وتحويل الأموال المصرفية
روحاني: هناك مهلة شهرين للمفاوضات ولإيجاد حل لبيع النفط الإيراني وتحويل الأموال المصرفية

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني بدء ضخ الغاز قريباً في أكثر من 1000 جهاز للطرد المركزي في محطة فوردو.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء خلال كلمة له في معرض تدشين مصنع الحرية والإبداع (ستارت آب) غرب طهران، إن "خطوة إيران الرابعة في تخفيض مستوى التزامها في الاتفاق النووي ستنفذ غداً"، مشيراً إلى أن "بلاده ستبدأ بضخ الغاز في أكثر من ألف جهاز للطرد المركزي في محطة فوردو".
وأشار روحاني إلى أن "أوضاع إيران أصبحت أفضل بعد سنة كاملة من تطبيق العقوبات الأميركية ضدها"، موضحاً أن صمود الشعب الإيراني ومقاومته هما الحل لمواجهة العقوبات لكن يجب ألا نغلق باب المفاوضات".
وأضاف الرئيس الإيراني أن "إيران ستبلغ دول 4+1 وتضع أنشطتها الجديدة تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، لافتاً إلى أن "هذه الخطوة تشبه الخطوات السابقة ويمكن العودة عنها إذا التزمت الأطراف الأخرى بتعهداتها في الاتفاق النووي".
وفي كلمته أشار روحاني إلى أن "هناك مهلة شهرين للمفاوضات ولإيجاد حل لبيع النفط الإيراني وتحويل الأموال المصرفية"، مؤكداً أنه "إذا أزيلت العقوبات عن إيران بشكل كامل فسنعود إلى وضعنا السابق بشكل كامل".
وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أكد صباح اليوم الثلاثاء، أن بلاده تمكنت من إعادة تشغيل أجهزة الطرد المركزي بسرعة وبقدرات ذاتية على خلاف ما كان يعتقد بعض أطراف الاتفاق النووي.


روسيا تدعو إيران إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي

في السياق، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إيران إلى الوفاء ببنود اتفاقها النووي المبرم في عام 2015 مع القوى العالمية، لكنه قال إن موسكو تتفهم سبب تقليص طهران لالتزاماتها.
وأكّد لافروف للصحفيين أن التطورات بشأن "الاتفاق النووي مثيرة للقلق بشدة".
وألقى باللوم في الوضع على الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق وأعادت فرض العقوبات على طهران.