مسؤول تركي لرويترز: اعتقال شقيقة البغدادي قرب أعزاز السورية

مسؤول تركي كبير يكشف لوكالة رويترز أن بلاده اعتقلت خلال مداهمة قرب مدينة أعزاز القريبة من الحدود شقيقة البغدادي وزوجة ابنها اللذين اعتقلا معها.

مسؤول تركي لرويترز: اعتقال شقيقة البغدادي قرب أعزاز السورية
مسؤول تركي لرويترز: اعتقال شقيقة البغدادي قرب أعزاز السورية

كشفت وكالة رويترز نقلاً عن مسؤول تركي كبير صرّح لها، بأن تركيا اعتقلت رسمية عواد، شقيقة أبو بكر البغدادي البالغة من العمر 65 عاماً، مشيراً إلى أن السلطات التركية تستجوب زوج رسمية وزوجة ابنها اللذين اعتقلا أيضاً.

وقال فخر الدين ألتون رئيس المكتب الإعلامي في الرئاسة التركية إن شقيقة البغدادي اعتقلت في مداهمة قرب مدينة أعزاز القريبة من الحدود والتي تسيطر عليها تركيا، وكان بصحبتها أيضاً عند اعتقالها خمسة أطفال، من دون التأكيد أنها فعلاً شقيقة البغدادي.

وأضاف "نأمل أن نستخلص معلومات ثمينة من شقيقة البغدادي عن العمل داخل داعش"، مشدداً أن اعتقالها "دليل على تصميم أنقرة على محاربة داعش".

وتابع "تنتشر دعاية سوداء كثيرة ضد تركيا لتثير الشكوك في عزمنا على محاربة داعش.. تعاوننا القوي في مكافحة الإرهاب مع الشركاء الذين يفكرون بنفس الطريقة لا يمكن التشكيك فيه قط".

المسؤول التركي كتب على موقع تويتر إن "اعتقال شقيقة البغدادي مثال آخر على نجاح عملياتنا لمكافحة الإرهاب".

وقتل البغدادي في 27 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي عندما حاصرته قوات أميركية خاصة في نفق في إدلب شمال غرب سوريا، فعمد إلى تفجير نفسه بسترة كان يرتديها.

وأكد داعش في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت موت زعيمه، متوعداً بالثأر من الولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسمياً مقتل البغدادي، مشيراً إلى أن فحوص الـ|دي أن إيه" أكدت هويته، بالرغم من تمزق جسده. ووجّه الشكر لروسيا وتركيا وسوريا والعراق والكرد لمساعدتهم القوات الأميركية في العملية، لافتاً إلى أن تركيا كانت على علم بتنفيذ العملية.

قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكينزي والمتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان،أعلن أن رفات البغدادي دفنت في البحر بعد 24 ساعة من مقتله.

تنظيم داعش أعلن تعيين أبو ابراهيم الهاشمي القرشي خلفاً للبغدادي زعيماً له.