لافروف لا يستبعد الاجتماع مع المبعوث للأممي إلى سوريا قبل نهاية العام

وزير الخارجية الروسي يقول إنه خلال الفعاليات المتعددة الأطراف المحددة في الشهر المقبل، من الممكن مقابلة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ويحذر أن هناك تهديداً بالتدخل الخارجي في عمل اللجنة الدستورية السورية.

  • لافروف لا يستبعد الاجتماع مع  المبعوث للأممي إلى سوريا قبل نهاية العام
     لافروف لايستبعد الاجتماع مع المبعوث للأممي إلى سوريا قبل نهاية العام

لم يستبعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إمكانية مقابلة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن قبل نهاية العام.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم الإثنين إنه في أوائل الشهر المقبل "سيكون هناك العديد من الفعاليات المتعددة الأطراف التي من خلالها يمكننا مقابلة بيدرسن. إذا كان لديه اهتمام بالاجتماع طبعاً"، مشيراً إلى أنه  إذا تم عقد الاجتماع، فسيذكر الجانب الروسي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة "بوجوب أن يسترشد بتفويضه، لضمان احترام الجميع لمبدأ التوصل إلى اتفاقات بين الأطراف السورية، وعدم السماح بأي محاولات للتدخل في هذه العملية".

وأضاف لافروف أنه "علاوة على ذلك، يجب ألا تنبع هذه المحاولات من مكتب المبعوث الخاص، والأهم من ذلك هو ضمان وجود موظفين متوازنين في هذا المكتب  والذي ينبغي أن يستند إلى مبدأ التمثيل الجغرافي العادل المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة"، مؤكداً أن هناك أيضاً تهديد بالتدخل الخارجي في عمل اللجنة الدستورية السورية، لكن "هذه المحاولات تتعارض بشكل مباشر مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254"، بحسب الوزير الروسي.

 وشدد لافروف على أنه "يتعين على الزملاء في الأمم المتحدة، بمن فيهم الأمين العام، بما في ذلك مبعوثه الخاص، السيد بيدرسن، قمع هذه المحاولات  بقسوة".

واليوم الإثنين، أفاد مراسل الميادين في جنيف بأن الأمم المتحدة فشلت باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بسبب الخلافات حول جدول الأعمال، رغم وصول الوفود السورية الثلاثة إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لبدء الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة.