تونس تؤكد التزامها بالقضية الفلسطينية ومناصرتها في المحافل الدولية

أكدت وزارة الخارجية التونسية في رسالة تضامن نشرتها عبر موقعها الرسمي بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وقوفها الدائم والثابت إلى جانب فلسطين وشعبها، مؤكدة أنها ستواصل التزامها بمناصرة القضية في كافّة المحافل الإقليمية الدوليّة.

 

  • تونس تؤكد التزامها بالقضية الفلسطينية ومناصرتها في المحافل الدولية
    تونس تؤكد التزامها بالقضية الفلسطينية ومناصرتها في المحافل الدولية

 

بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يوافق في 29 تشرين الثاي/نوفمبر، أكدت وزارة الخارجية التونسية اليوم الأربعاء، تبنيها الكامل للقضية الفلسطينية، ووقوفها الدائم والثابت إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم مسيرته النضالية من أجل استعادة حقوقه المشروعة، وفي مقدّمتها نيل حقوقه غير القابلة للتصرّف وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وذكّرت تونس في رسالة التضامن التي نشرتها عبر موقعها الرسمي، الجميع بمسؤولياتهم من أجل وضع حد لممارسات قوات الاحتلال واعتداءاتها الممنهجة ضدّ الشعب الفلسطيني الأعزل. إضافةً إلى حث "إسرائيل" على احترام الشرعية الدولية ووقف الاستيطان، والكفّ عن كل محاولاتها المريبة لتغيير الوضع القانوني والتاريخي للقدس.

بالتوازي، أعربت تونس في بيانها عن قلقها العميق إزاء استهتار قوات الاحتلال بالمعاناة الإنسانية للشعب الفلسطيني، ومحاولات خنق الاقتصاد الفلسطيني ومحاصرته، وتهديدها المتواصل للأمن والسلم الدوليين. وأكدت أنها ستظلّ دائماً على العهد لمواصلة التزامها المبدئي بمناصرة القضية الفلسطينية في كافّة المحافل الإقليمية الدوليّة، ومساندة كلّ الجهود الرامية إلى إرساء سلام عادل يُعيد الحقوق كاملة دون نقصان إلى أصحابها.

وفي هذا الإطار، جدّدت تونس دعوتها للجهات المانحة من أجل مواصلة معاضدتها الاقتصادية والمالية لجهود السلطة الفلسطينية، فضلاً عن ضرورة التسريع برفع مستوى الدعم المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، لتلافي العجز المالي الحاد في موازنتها.