الشارع الجزائري يرفض التدخل الأوروبي

الجزائريون يعبّرون عن رفضهم للائحة البرلمان الأوروبي المسماة بـ "انتهاكات حقوق الإنسان" ويعلنون دعمهم للجيش الوطني.

  • الشارع الجزائري يرفض التدخل الأوروبي
    الشارع الجزائري يرفض التدخل الأوروبي

 

احتجّ مئات الجزائريين اليوم السبت أمام مقر الإتحاد العام الجزائري للعمال تنديداً بلائحة البرلمان الأوروبي حول الأوضاع في الجزائر.

وفي الوقفة السلمية عبّر المحتجون في العاصمة الجزائر رفضهم لأي تدخل في الشؤون الداخلية للبلاد مؤكدين على مساندتهم للجيش الوطني الشعبي من جهة وللإنتخابات الرئاسية من جهة أخرى. 

في السياق نفسه، كانت الخارجية الجزائرية قد ردّت على البرلمان الأوروبي بلهجة حادّة ورفضت   ما سمّته بـ "التدخل السافر في شؤونها الداخلية" شكلاً ومضموناً.

وفي بيانها أمس الجمعة، أشارت الخارجية الجزائرية  إلى حقّها "في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع كافة المؤسسات الأوروبية قياساً بما توليه هذه المؤسسات فعلياً لقيم حسن الجوار والحوار الصريح والتعاون القائمين على الاحترام المتبادل".

 تجدر الإشارة إلى أنّ البرلمان الأوروبي صادق قبل يومين بالأغلبية على قرار يدين ما اعتبرها "انتهاكات حقوق الإنسان" في الجزائر، ما ردود فعل قوية في الشارع الجزائري الذي عبّر منذ بداية الحراك الشعبي عن رفضه التدخل في شؤونه الداخلية.