الجيش السوري يحبط هجوماً على مواقعه في ريف إدلب

الجيش السوري يحبط هجوماً لتنظيمي "جبهة النصرة" و"أجناد القوقاز" على مواقعه في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، والقوات التركية والفصائل التابعة لها بريف الحسكة تقوم باختطاف عدد من الشبان وتهجير عائلات بأكملها من عدة قرى.

  • الجيش السوري يحبط هجوماً على مواقعه في ريف إدلب
    الجيش السوري يحبط هجوماً على مواقعه في ريف إدلب

 

أحبط الجيش السوري هجوماً جديداً شنه تنظيما "جبهة النصرة" و"أجناد القوقاز" على مواقعه في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وأفشل أي خرق باتجاه النقاط العسكرية، بالإضافة إلى تدمير دبابتين وآليات أخرى.

وذكرت وكالة سانا أن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش وإرهابيي جبهة النصرة والمجموعات التابعة لهم التي استقدمت دبابات وعربات ثقيلة خلال الهجوم الذي نفذته على إحدى النقاط العسكرية باتجاه بلدة إعجاز بريف إدلب الشرقي.

وأرسل الجيش السوري يوم أمس تعزيزات عسكرية نوعية إلى ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي بهدف استكمال عمليته العسكرية، وأكد أن احتمالات توسيع العمل العسكري واردة وكبيرة وقد تحدث في أي لحظة في مقابل التصعيد المستمر من قبل المجموعات المسلحة.

وبسط الجيش السوري قبل أيام سيطرته على عدة بلدات في ريف إدلب بعد معارك عنيفة مع جبهة النصرة وحلفائها، بعد استعادته بلدة المشيرفة، وأتى ذلك  في إطار الحملة التي بدأها الجيش وشنّ عملياته على المحور الجنوبيّ الشرقيّ لمحافظة إدلب آخر معاقل "جبهة النصرة" وحلفائها في شمال غرب سوريا.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة سانا بأن القوات التركية والفصائل التابعة لها بريف الحسكة قامت باختطاف عدد من الشبان وتهجير عائلات بأكملها من عدة قرى وذلك أثناء عملهم في الأراضي الزراعية، وطلبوا فدية مالية من عائلاتهم للإفراج عنهم.

كما اعتدوا على الأهالي بالضرب وخاصة في قرى الجكيمة والحمامات وعباه لإجبارهم على إخلاء بيوتهم بهدف التغيير الديموغرافي للمنطقة.

ويتابع الجيش السوري انتشاره على طريق الحسكة - حلب الدولي، وصد أمس الأول هجوماً عنيفاً للقوات التركية وأسقط طائرة مسيّرة تابعة لها. بالتزامن، القوات الأميركية نشرت عشرات الآليات في منطقة رميلان بالقرب من حقول النفط، بعد سحبها من مواقعها في ريف الرقة الشمالي وريف الحسكة الغربي.