اليونيسكو تسحب مهرجاناً بلجيكياً من قائمتها.. و"إسرائيل" تشيد

وزير الخارجية الإسرائيلي يشيد بقرار (اليونسكو) سحب مهرجان "ألوست" البلجيكي من قائمتها للتراث غير المادي، والسبب "معاداة السامية".

  • اتهم المهرجان بــ"معاداة السامية"

أشاد وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس، السبت بقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) سحب مهرجان "ألوست" البلجيكي من قائمتها للتراث الثقافي غير المادي، بعد اتهام لهذا الحدث بــ "معاداة السامية".
وحرض كاتس الحكومة البلجيكية على التضييق على المهرجان، لأنه "سمح بمرور عربة تقدّم صورة كاريكاتورية عن اليهود المتشددين، إذ أظهرتهم جالسين على أكياس من الذهب"، بحسب ما أوردته "فرانس برس"، التي أضافت أن الصورة "أثارت غضباً لدى ممثلي الطائفة اليهودية في بلجيكا".
ورحب كاتس في بيان بما اعتبره "القرار المستند إلى الأخلاق والمبادئ لسحب مهرجان ألست من قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي. في القرن الــ 21، في الوقت الذي تظهر معاداة السامية مرة أخرى رأسها القبيح، لا يمكن أن يكون هناك أي تسامح مع هذه الظاهرة القبيحة". 
وطالب وزير الخارجية الإسرائيلي بأن "تظهر الحكومة البلجيكية في شكل واضح وحازم موقفها ضد إدراج عروض معادية للسامية في المهرجان".
وكان مهرجان "ألوست" الذي يقام في منطقة فلاندر البلجيكية قد أدرج على القائمة سنة 2010، قبل أن يقرر اجتماع للجنة التراث غير المادي في بوغوتا سحبه من القائمة.
وقالت (اليونيسكو) في بيان حول قرارها إنّ "اليونسكو مخلصة لمبادئها التأسيسية للكرامة والمساواة والاحترام المتبادل بين الشعوب وتدين كافة أشكال العنصرية ومعاداة السامية وكراهية الأجانب".