باسيل: نحذّر من تكرار الأزمة السوريّة في لبنان

وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية جبران باسيل يقول إن الوضع في لبنان لا يبشر بالخير وما حصل في سوريا مهدد بتكراره عندنا، و"نحن ندفع ثمن عدم تأييد توجهات داعمي مبدأ الاندماج وصولاً إلى التوطين".

  • باسيل: نحذّر من تكرار الأزمة السوريّة في لبنان
    باسيل: الوضع لا يبشر بالخير وما حصل في سوريا مهدد بتكراره عندنا

 

حذّر وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية جبران باسيل من تكرار الأزمة السورية في لبنان.

وقال خلال كلمته في المؤتمر الدولي للاجئين في جنيف إن "الوضع لا يبشر بالخير وما حصل في سوريا مهدد بتكراره عندنا". 

وأضاف أن "كارثة انهيار لبنان ستعني أن أي بلد في العالم لن يجرأ على استقبال أي نازح، ونحن ندفع سياسياً ثمن مقاربتنا لملف الهجرة بعدم تأييد توجهات داعمي مبدأ الاندماج وصولاً إلى التوطين". 

كما أكد باسيل أن "ما حصل دليل على تدمير بلد وتهجير شعب بسبب إرغامه على وصفات سياسية معلبة لم يكن معداً لها". 

وأشار إلى أن "مأساة النزوح مسؤولية مشتركة، فإما أن تتحملوا معنا أعباءها أو تتحملوا معنا نتائجها، والأكثر خطورة الآن هو أن يُستخدم النازح وقوداً لحرب الآخرين على أرضنا".

وترأس وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​ وفد ​لبنان​ إلى المؤتمر العالمي الأول للاجئين الذي يعقد في قصر ​الأمم المتحدة​ في جنيف، وذلك بدعوة مشتركة من ​سويسرا​ و​المفوضية العليا لشؤون اللاجئين​.

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها من تأخر الحل السياسي في لبنان، وقال المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إنه ينبغي على اللبنانيين أنفسهم أن يقرروا الحل في لبنان. 

وقال "أعتقد أن المبعوث يان كوبيش كان واضحاً في التعبير عن القلق من تأخر الحل السياسي، وكلما تأخر الحل، كلما أوجد تربة خصبة للإستفزازات والتلاعب السياسي، ينبغي أن يقرر اللبنانيون أنفسهم الحل في لبنان، وعليهم أن يقرروا إذا كانوا سيأخذون نتائج الإنتخابات في الحسبان".