ظريف من موسكو: علاقتنا استراتيجية

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يؤكد، خلال زيارته موسكو، أنّ المناورات البحرية المشتركة مع روسيا والصين أثبتت حقيقة أنه هناك قوى عالمية هامة لا تواكب سياسة إثارة التوتر في هذه المنطقة.

  • ظريف: هناك قوى عالمية هامة لا تواكب سياسة إثارة التوتر في هذه المنطقة

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن المناورات البحرية المشتركة مع روسيا والصين أثبتت استعداد إيران للتعاون من أجل صون أمن وحرية الملاحة في مضيق هرمز وعدم مواكبة قوى عالمية هامة مع سياسة إثارة التوتر في المنطقة.  

وقال ظريف خلال زيارته روسيا، أمس الأحد، إن هذه المناورات تثبت حقيقة وهي "أن إيران مستعدة للتعاون من أجل صون أمن وحرية الملاحة للجميع في ممر هرمز المائي الدولي"، وأنه هناك قوى عالمية هامة لا تواكب سياسة إثارة التوتر في هذه المنطقة.

وزير الخارجية الإيراني أشار إلى أنّ علاقة بلاده مع روسيا استراتيجية "لذا فإننا بحاجة مستمرة إلى التنسيق والتشاور وتبادل الأفكار بشأن مختلف قضايا المنطقة والقضايا الدولية وآخر تطورات المنطقة والعالم".

كما اعتبر ظريف أنّ زيارته هذه إلى موسكو والتي هي الـ28 خلال السنوات الست والنصف الماضية، مؤشر على العلاقات الوثيقة بين البلدين.

من جهته، ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال لقائه ظريف، أن روسيا تشعر بالقلق إزاء التوتر المتزايد في منطقة الخليج، والذي يزيد من حدته الغرب بشكل مصطنع.

وقال لافروف " كما نعلم تمت الموافقة على مشروع خطة العمل المشتركة بقرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ولكن نعلم كيف خرجت الولايات المتحدة من هذا المشروع بطريقة فيها الكثير من الغطرسة، في الوقت الذي تحاول منع الأعضاء من تنفيذ قراراته".

وعلّق ظريف قائلاً "اليوم نعمل على تبادل الأفكار والآراء التي تمكننا من العمل على منع انهيار هذا المشروع".