موسكو ودمشق تدينان نقل قوات أميركية إضافية إلى الشرق الأوسط

سوريا وروسيا تدينيان نقل قوات أميركية إضافية إلى الشرق الأوسط، وتطالبان واشنطن بالكف عن زعزعة الاستقرار في المنطقة.

  • بيان موسكو ودمشق: الولايات المتحدة تواصل تصعيد الموقف من خلال زيادة قواتها العسكرية في الشرق الأوسط

دانت موسكو ودمشق نقل قوات أميركية إضافية إلى الشرق الأوسط، وطالبتا واشنطن بالكف عن زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وقال بيان مشترك صدر عن مقرّي التنسيق الروسي والسوري بشأن عودة اللاجئين السوريين اليوم الخميس، إنه "بدلاً من الانسحاب المعلن للوحدات الأميركية، الأمر الذي كان سيساهم بلا شك في الحد من التوتر في المنطقة، تواصل الولايات المتحدة تصعيد الموقف من خلال زيادة قواتها العسكرية في الشرق الأوسط".

وأشار البيان إلى أن تصاعد حدّة التوتر في المنطقة الذي أطلقه الاستفزاز الأميركي المتمثل في اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، "أصبح معوقاً إضافياً في وجه عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم"، مطالباً الحكومة الأميركية بالكف عن زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط واحترام سيادة الدول بحذافيرها والتقيد بالمبادئ الأممية فيما يخص قواعد استخدام القوة.