وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: أطراف الاتفاق النووي متمسكون به وسيجتمعون لتسوية النزاع

وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، يعلن أن ممثلي الدول التي لا تزال طرفاً في الاتفاق النووي الإيراني سيجتمعون في فيينا في شباط/فبراير، ويؤكد أن جميع هذه الدول عازمة على إنقاذ الاتفاق.

  • وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: أطراف الاتفاق النووي متمسكون به وسيجتمعون في فيينا لتسوية النزاع

أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجمعة، أن ممثلي الدول التي لا تزال طرفاً في الاتفاق النووي الإيراني سيجتمعون في فيينا في شباط/فبراير، بعدما أطلقت بريطانيا وفرنسا وألمانيا آلية تسوية النزاع.

وقال بوريل الذي يتولى مهمّة عقد اجتماعات بموجب آلية فض النزاع التي أطلقت الأسبوع الماضي، إنه أجرى مشاورات مع باقي الدول التي لا تزال طرفاً في الاتفاق وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا، مؤكداً أن جميع هذه الدول عازمة على إنقاذ الاتفاق.

وكان وزراء خارجية ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، قد أكدوا على تفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع إيران، بمقتضى الآلية الواردة في الفقرة 36 من الاتفاق النووي.