الاحتلال يعتقل الفلسطينيين لمنعهم من التعبير عن غضبهم من "صفقة القرن"

الناطق الإعلامي لمركز "أسرى فلسطين للدراسات" رياض الأشقر، يؤكد أن "سلطات الاحتلال صعّدت من عمليات الاعتقال خلال الأيام الثلاثة في محاولة لكسر إرادة الفلسطينيين، وإرغامهم على التسليم بالأمر الواقع بعد إعلان صفقة القرن".

  • الاحتلال يعتقل الفلسطينيين لمنعهم من التعبير عن غضبهم من "صفقة القرن"
    مجسّم لخريطة فلسطين كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين الأبديّة" في مظاهرة ضد "صفقة القرن" قرب رام الله اليوم (أ.ف.ب)

أكد الناطق الإعلامي لمركز "أسرى فلسطين للدراسات" رياض الأشقر، أن "سلطات الاحتلال صعدت من عمليات الاعتقال خلال الأيام الثلاثة الماضية لتمنع الفلسطينيين من التعبير عن غضبهم من إعلان صفقة القرن".

الأشقر اعتبر اليوم الجمعة أنّ الاحتلال الاسرائيلي "يحاول كسر إرادة الفلسطينيين، وإرغامهم على التسليم بالأمر الواقع بعد إعلان صفقة ترامب".

وبحسب الأشقر، واجهت سلطات الاحتلال احتجاجات الفلسطينيين التي اندلعت في كل أنحاء الأراضي الفلسطينية من خلال "تصعيد الاعتقالات"، حيث رصد ما يزيد عن 70 حالة اعتقال منذ مساء الثلاثاء الماضي بينهم أطفال وقيادات وطنية غالبيتهم من القدس. 

الأشقر أوضح بأن "الاحتلال ومنذ إعلان صفقة القرن لم يتوقف عن ممارسه الاعتقالات في مدينة القدس المحتلة، وتحديداً في محيط المسجد الأقصى الذى توافد إليه الفلسطينيين في الصلوات للتأكيد على قدسيته، وعلى أن القدس مدينة عربية إسلامية ولن تكون يوماً للاحتلال رغم صفقة ترامب".

وأشار  الناطق الإعلامي لمركز "أسرى فلسطين للدراسات" إلى أن الاحتلال اعتقل أمين سر إقليم حركة فتح بالقدس شادي مطور، أثناء تواجده مع أولاده في البلدة القديمة اليوم الجمعة، وكذلك احتجز عضو المجلس الثوري بيان طبيب في منطقة المناطير شرق قلقيلية.

كما اعتقل الاحتلال عدد من الأطفال من بينهم محمد جميل ملحم (13 عاماً) من طولكرم، والطفلين حمزة سميح بحر  (13 عاماً) وعبد الله فهد صبارنة (12 عاماً) في بلدة بيت أمر شمال الخليل، كذلك اعتقل الطفل الجريح نور محمد صليبي (18 عاماً)، الذي ما يزال يخضع للعلاج على إثر إصابة خطرة في بطنه تعرض لها برصاص الاحتلال قبل شهرين.

وتوقع الأشقر أن يصعد الاحتلال خلال الأيام القادمة من عمليات الاعتقال في كل أنحاء الأراضي الفلسطينية وخاصة القدس، بهدف "إجهاض الاحتجاجات على إعلان صفقة ترامب، وتخويف الشبان الفلسطينيين من المشاركة في المواجهات والتظاهرات الرافضة للصفقة".