الصدر يدعو إلى دعم "الثورة" بأعداد حاشدة

زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يدعو إلى دعم "الثورة" بأعداد حاشدة، ويتوجه بالتحية لـ"متظاهري تشرين".

  • توجه الصدر بـ"تحية إجلال وإكبار" لـ"متظاهري تشرين"

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى دعم "الثورة" بأعداد حاشدة.

وتوجه الصدر في تغريدة على "تويتر" بـ"تحية إجلال وإكبار وإكرام لمتظاهري تشرين ولكل محبي الإصلاح ممن تعاونوا على إرجاع الدراسة والعلم والتعليم ليستتب الأمن والأمان".

وتابع: "صار من الضروري دعم الثورة بأعداد حاشدة ليقوى عودها ويشتد ساعدها ضد الفاسدين ويحفظ سلميتها وهيبتها".

وأشار الصدر، أمس الثلاثاء، إلى أن "القبعات الزرق واجبها تأمين المدارس والدوائر وليس الدفاع عني وقمع الأصوات".

ورصدت حالات احتدام واشتباك بالأيدي، اليوم الأربعاء، بين تنسيقيات المتظاهرين و"القبعات الزرق" التابعين للصدر في "ساحة الصدرين" وسط محافظة النجف.

وكانت مصادر أمنية قالت إنّ أصحاب "القبعات الزرق"، "اشتبكوا مع المتظاهرين في محافظتي بابل والنجف بالإضافة إلى ساحة التحرير في بغداد، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى".

صالح وماكنزي يبحثان انسحاب القوات الأجنبية

في غضون ذلك، استقبل رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح، أمس الثلاثاء، قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي الجنرال كينيث ماكنزي.

ووفقاً للمكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، أكد صالح  خلال اللقاء، ضرورة تطوير علاقات الصداقة بين البلدين، والتنسيق والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، مشدداً على أن العراق لن يكون ساحة للصراع والتناحر الدولي و الإقليمي.

وأضاف "نسعى لبناء علاقات جيدة مع الجميع، وليس لدينا مصلحة في الانجرار لصراعات جانبية".

كما تم التباحث حول قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الأجنبية، والتأكيد على أهمية احترام و تعزيز السيادة الوطنية للعراق وقراره الوطني المستقل وحماية أمنه واستقراره.