ترجيح توقيع اتفاقية سلام بين واشنطن و"طالبان"

مصادر حكومية أفغانية ترجّح أن يتم توقيع اتفاقية سلام بين واشنطن وحركة طالبان خلال شباط/فبراير الجاري، إذا قلصّت الحركة هجماتها.

  • اتفاقية سلام متوقعة بين واشنطن وطالبان

رجحّت مصادر حكومية أفغانية أن يتم توقيع اتفاقية سلام بين واشنطن وحركة طالبان خلال شباط/ فبراير الجاري، إذا قلصّت الحركة هجماتها.

ووفق مصادر وكالة "رويترز" فإن الاتفاق قد يفضي إلى سحب قوات أميركية من أفغانستان.

وتأتي هذه التصريحات غداة حديث الرئيس الأفغاني أشرف غني عن انفراجة محتملة في المحادثات بين واشنطن و"طالبان" في قطر.

وجاء كلام غنيّ مساء أمس الثلاثاء بعد مكالمة هاتفية أجراها مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. 

وقال الرئيس الأفغاني في تغريدة على "تويتر" قائلاً: "اليوم، كان لي شرف تلقي اتصال من مايك بومبيو أبلغني فيه عن إحراز تقدم ملموس في مفاوضات السلام الجارية مع "طالبان"، مضيفاً "أبلغني بومبيو بمقترح طالبان الهادف لخفض العنف بمستوى ملحوظ ودائم"، معرباً عن سعادته بـ"تطور جدير بالترحيب". 

من جهته، أشار رئيس السلطة التنفيذية الأفغانية عبدالله عبدالله في تغريدة بعد مكالمة مماثلة مع بومبيو إلى "تفاؤل" الأخير "بإمكان أن يؤدي خفض العنف والتقدم في المفاوضات الحالية إلى التوصل لاتفاق يفتح المجال أمام مفاوضات أفغانية داخلية تؤدي إلى سلام دائم". 

وقال مسؤول في طالبان لوكالة "فرانس برس" إنه من المقرر أن يلتقي الطرفان الأميركي و"طالبان" بعد ظهر اليوم الأربعاء في العاصمة القطرية الدوحة حيث يجريان محادثات منذ أكثر من عام.

وأكد مسؤول آخر في "طالبان" استئناف المفاوضات في قطر، موضحاً أنه "إذا تم توقيع اتفاق، ستبدأ الحركة بخفض العنف يوم الجمعة القادم". 

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نقلاً عن مصادر أفغانية وأميركية، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق الاثنين على اتفاق مع طالبان وفق شروط. 

وسبق لطالبان أن أعلنت في كانون الأول/ديسمبر الماضي أنها لا تعتزم وقف إطلاق النار  في إطار مفاوضاتها مع واشنطن، بل العمل فقط على خفض للتصعيد. 

وبحسب البيان الذي نشرته وسائل الإعلام حينها، قالت "طالبان" إن "ليس لديها خطط لوقف إطلاق النار".  

وتتفاوض الحركة مع واشنطن حول انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، مقابل ضمانات أمنية وخفض للعنف وإطلاق حوار داخلي أفغاني. 

ورفضت ترامب توقيع اتفاق مع "طالبان" في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد هجوم أدى إلى مقتل جندي أميركي. لكن استؤنفت المفاوضات بعد ذلك في قطر. 

ومنتصف كانون الثاني/ يناير، أكدت الحركة أنها عرضت على واشنطن وقفاً موقتاً لإطلاق النار، لكن الولايات المتحدة لم تعلق رسمياً على الأمر.

ومطلع شباط/ فبراير، جدد ترامب رغبته في سحب القوات الأميركية من أفغانستان، معلناً أنه "ليس دورنا أن نؤدي عمل جهاز حفظ النظام في دول أخرى".