وزير الخارجية اليمني: لا بديل عن سلام مشرّف وشامل والتحالف يجري وراء السراب

وزير الخارجية اليمني يدعو المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، لتحقيق "السلام العادل والمشرّف للشعب اليمني"، ويؤكد على ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة لبناء الثقة، وفي مقدمتها تحييد العملية الاقتصادية.

  • وزير الخارجية في حكومة صنعاء: الشعب اليمني يريد دولة تخدم المواطن لا الأجندات والمطامع الخارجية. 

أكد وزير الخارجية في حكومة صنعاء هشام شرف عبدالله، أن "دعوة المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، لتحقيق السلام العادل والمشرّف للشعب اليمني، هي دعوة جادة وصادقة، مصدرها وقوف الشعب اليمني خلف قيادته".

ودعا شرف في تصريح لوكالة "سبأ"، دول "تحالف العدوان ومرتزقته إلى قراءة دعوة السلام بشكل صحيح، وعدم الانجراف وراء الأوهام التي يروّج لها تجّار الحروب وسماسرة صفقات السلاح"، مؤكداً أنه "لا بديل عن السلام المشرّف والشامل الذي يخدم اليمن وشعبه ومن يعتقد غير ذلك فهو واهم".

وقال وزير الخارجية في حكومة صنعاء إن "خمسة أعوام منذ بدء العدوان وهو يستخدم كافة أنواع الأسلحة بما في ذلك المحرّمة دولياً. سنوات أثبتت أن العدوان يجري وراء سراب"، مضيفاً أن "أن الشعب اليمني يريد السلام الحقيقي والشامل الذي يعيد الأمن والاستقرار لليمن، ودولة تخدم المواطن لا الأجندات والمطامع الخارجية".

وجدد تأكيد أهمية اتخاذ خطوات عاجلة لبناء الثقة، وفي مقدمتها تحييد العملية الاقتصادية ودفع مرتبات موظفي الدولة، وإعادة فتح مطار صنعاء أمام كافة الرحلات التجارية والمدنية.