غوتيريش: للتحرك في مواجهة التعديات على حقوق الإنسان في العالم

مجلس حقوق الانسان في جنيف يبحث في جلسته الافتتاحية التعدي على الحريات وحقوق الانسان، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو إلى التحرك بوجه التعديات المتزايدة ومستويات مقلقة إضافة إلى الجرائم في مختلف أنحاء العالم.

  • غوتيريش: حقوق الإنسان تتعرض لتعديات ولا يوجد بلد بمنأى عنها
  • افتتاح الجلسة السنوية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى "التحرك" بوجه "تعديات" متزايدة على حقوق الإنسان" في أنحاء العالم، مشيراً إلى اضطهاد أقليات، ومستويات مقلقة من جرائم قتل النساء.

وخلال افتتاح الجلسة السنوية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم الإثنين، قال غوتيريش إن "حقوق الإنسان تتعرض لتعديات ولا يوجد بلد بمنأى عنها ".
وأضاف أنّ "المخاوف تزداد" و"حقوق الإنسان يعتدى عليها" من كل الأنحاء، داعياً المجتمع الدولي إلى "التحرك" لقلب هذا المسار، في تلميح إلى النزاع في سوريا أو مصير المهاجرين الراغبين بالوصول إلى أوروبا.

كما ألمح إلى "المدنيين المحاصرين في جيوب تمزقها الحرب، جوعى ويتعرضون للقصف على رغم القانون الدولي"، مندداً بـ"الاتجار بالبشر الذي يؤثر على العالم أجمع"، وفق تعبيره.   

غوتيريش تناول حرية الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين البيئيين، وبالأخص النساء الذين يتعرّضون لتهديدات متزايدة في الوقت الذي يعدّ فيه التزامهم لا غنىً عنه في سياق تحقيق العدالة.

واعتبر أنّ التكنولوجيات الجديدة أتاحت بما لا شك فيه تنظيماً أفضل للمجتمع المدني، لكنّه رأى أنها منحت للسلطات في الوقت نفسه وسائل غير مسبوقة للتحكم بتحركات كل واحد ولتقييد الحريات.