عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي

استمرار الإشتباكات العنيفة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي، اليوم الخميس، على إثر قانون الجنسية الجديد.

  • الاشتباكات في نيودلهي بين الهندوس والمسلمين تتخذ طابعاً طائفياً.

 مشاهد عنفيّة تخيّم على الهند على إثر اشتباكات بين الهندوس والمسلمين في مدينة نيودلهي، اليوم الخميس، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. وتأتي هذه الاشتباكات جرّاء رفض قانون الجنسية الهندي الجديد الذي اقترحه رئيس الوزراء ناريندرا مودي وأقرّه البرلمان في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وينصّ قانون الجنسية الجديد على إعطاء الجنسية الهندية للمهاجرين من باكستان وبنغلادش وأفغانستان من الهندوس والسيخ والمسيحيين، واستثناء المسلمين منهم من امتيازات الحصول على هذه الجنسية، الأمر الذي أثار ردود فعل مندّدة بهذا القانون لدى المسلمين، حيث شهدت العاصمة الهندية اشتباكات اتخذت طابعاً طائفياً.

إزاء أعمال العنف هذه، قامت الحكومة الاتحادية بنشر قوات شبه عسكرية من أجل السيطرة على الوضع. 

وكانت ارتفعت حصيلة أعمال العنف بين هندوس ومسلمين في العاصمة الهندية نيودلهي، أمس الأربعاء، إلى 20 قتيلاً و189 جريحاً، بينهم نحو 60 شخصاً أصيبوا بعيارات نارية، حسبما ذكر مدير مستشفى يعالجهم.