من هم أبرز المرشحين الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية الأميركية؟

احتدمت المنافسة بين المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الحزب الديمقراطي المؤهلة للانتخابات الرئاسية الأميركية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. لنتعرف إلى أبرز هؤلاء المرشحين وخلفياتهم.

جو بايدن

  • جو بايدن خلال خطاب له في ولاية كولومبيا (أ ف ب- أرشيف)

شغل جو بايدن منصب نائب الرئيس في عهد الرئيس السابق باراك أوباما من العام 2009 إلى العام 2017، بعد أن كان عضواً في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير لنحو 4 عقود.

بايدن هو السياسي الأكثر خبرة في السباق الرئاسي للعام 2020، وأقدمهم سناً (77 عاماً)، وهو يخوض الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة.

خاض بايدن جميع مراحل مواجهات النقاش مع منافسيه، ويتمحور برنامجه الانتخابي حول قضايا رئيسية، مثل الرعاية الصحية وأزمة المناخ.

مايكل بلومبرغ

  • مايكل بلومبرغ خلال كلمة له في ولاية نيويورك (أ ف ب - أرشيف)

 شغل مايكل بلومبرغ منصب عمدة مدينة نيويورك من العام 2002 إلى العام 2013. 

الملياردير البالغ من العمر 77 عاماً، الذي دخل السباق في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، لم يخض الانتخابات التمهيدية في أكثر من ولاية، ويركّز بدلاً من ذلك على "الثلاثاء الكبير" (يضًامّ إجراء انتخابات تمهيدية في 14 ولاية) في 3 آذار/ مارس الجاري.

انتقد كثيرون بلومبرغ، واتهموه بمحاولة شراء الرئاسة.

يقدّم بلومبرغ نفسه برؤية أكثر اعتدالاً، ويصوّر نفسه على كونه قادراً على حلّ المشاكل.

بيرني ساندرز

  • بيرني ساندرز خلال إلقائه كلمة في لوس أنجلس (أ ف ب - أرشيف)

عمل بيرني ساندرز ممثلاً للولايات المتحدة لمدة 16 عاماً، قبل أن يُنتخب لعضوية مجلس الشيوخ في العام 2006، ويمثل حالياً ولاية فيرمونت.

أعلن ساندرز خوضه الانتخابات الرئاسية في 19 شباط/فبراير 2019.

خاض السباق الرئاسي في العام 2016، إلا أنه خسر أمام منافسته هيلاري كلينتون.

لديه رؤية اشتراكية ديمقراطية لإعادة تشكيل البلاد.

إليزابيث وارين

  • إليزابيث وارين خلال مشاركتها في فعالية في هاوستن (أ ف ب - أرشيف)

تشغل إليزابيث وارين منصب عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية ماساتشوستس منذ العام 2013.

تشغل وارن منصب زعيمة الحزب الليبرالي، وهي معروفة باسم التقدمية، وتدرّس القانون في العديد من الجامعات. وكانت أستاذة في جامعة هارفرد.

أعلنت خوضها الانتخابات الرئاسية في 9 شباط/فبراير 2019، ووعدت بمحاربة ما وصفته بـ "نظام اقتصادي مزوّر" لصالح الأثرياء.

تقوم حملتها الانتخابية على الوعد بأنها ستدفع إلى تغييرات جذرية تعالج عدم المساواة الاقتصادية وتستأصل الفساد.