الانتخابات التمهيدية للحزب "الديمقراطي".. بلومبرغ ينسحب لمصلحة بايدن وساندرز يتقدم في كاليفورنيا

النتائج الأولية تشير إلى فوز بايدن في العدد الأكبر من الولايات، من بينها تكساس، فيما يتقدم منافسه بيرني ساندرز في كاليفورنيا بعد فرز أكثر من 80 في المئة من الأصوات.  

  • بلومبرغ ينسحب لمصلحة بايدن في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي.

أعلن المرشح للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأميركي، مايكل بلومبرغ، انسحابه من السباق الانتخابي ودعمه المرشح جو بايدن، وذلك بعد تحقيق بايدن فوزاً كبيراً في انتخابات الثلاثاء الكبير، التي شهدت تصويتاً في 14 ولاية.

النتائج الأولية تشير إلى فوز بايدن في العدد الأكبر من الولايات، من بينها تكساس، فيما يتقدم منافسه بيرني ساندرز في كاليفورنيا بعد فرز أكثر من 80 في المئة من الأصوات.  

انحصار المنافسة الشرسة بين جو بايدن وبيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، يحمل في طياته مؤشرات كبيرة على التصدع داخل الحزب الديمقراطي، ولا سيما بعد التقدم المفاجئ لنائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن على السيناتور بيرني ساندرز في عدد من الولايات الأميركية.

عدم قدرة بيرني ساندرز على أن يكون مرشح الحزب الديمقراطي في وجه ترامب، هو الهدف الأول للوبي الذي يتحكم بمفاصل قرارات الحزب الديمقراطي، وهو ما برهنته مفاجآت يوم الثلاثاء الكبير. 

التقدم الذي أحرزه بايدن، ولا سيما في ولاية تكساس، جاء بعد تحقيقه نتائج مخيبة للآمال في ولايتي أيوا ونيوهامبشير في جولات سابقة، ويعود جزء منه إلى خطوة الانسحاب المفاجئة للمرشحين آيمي كلوبوشار وبيت بوتيدجيج ودعمهما الفوري لبايدن، على الرغم من أن بوتيدجيج حلّ أولاً في السباق في ولاية أيوا. 

محاولات إقصاء ساندرز من السباق، على الرغم من فوزه في ولاية كاليفورنيا، وهي واحدة من أهم الولايات الأميركية، والأكبر من حيث عدد المندوبين، تعيد تصويب الاتهامات إلى "اللجنة أو القيادة المركزية" للحزب الديمقراطي، الممثلة بالرئيس السابق باراك أوباما والجناح النافذ بزعامة هيلاري كلينتون، التي تحاول إبعاد المرشح الاشتراكي بأي طريقة ممكنة، باعتباره مثيراً للانقسام وغير قادر على مواجهة ترامب في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

عودة بايدن إلى ساحة المنافسة على نحو مفاجئ تضع ساندرز أمام تحديات كبيرة، بحسب وسائل الإعلام الأميركية والعالمية، التي تابعت النتائج لحظة بلحظة.

وفي هذا السياق، كتبت صحيفة "واشنطن بوست" في مقالها الأخير أن الثلاثاء الكبير حمل نتائج غير متوقعة ستجعل مهمة ساندرز أصعب.