وزارة الداخلية التونسية: التفجير استهدف دورية أمنية ولم يستهدف مقر السفارة الأميركية

المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، يؤكد أن التفجير استهدف دورية أمنية ولم يستهدف مقر السفارة الأميركية، ويقول إن كافة المؤسسات يتم تأمينها بشكل جيد.

  • المشيشي: كافة المؤسسات يتم تأمينها بشكل جيد

أكد وزير الداخلية التونسي هشام المشيشي، أن التفجير استهدف دورية أمنية وليس السفارة الأميركية. 

وأشار المشيشي إلى أن "كافة المؤسسات يتم تأمينها بشكل جيد، والبحث جارٍ لتحديد تركيبة المتفجرات التي تم استخدامها وتحديد الأشخاص الذين ساهموا في صنعها". 

كما أعلن الوزير التونسي، عن "استشهاد الملازم توفيق محمد الميساوي وإصابة 6 بينهم مدني في الهجوم الارهابي".

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية إن "الحرب على الإرهاب في تونس تم كسبها".

وكانت مراسل الميادين في تونس، أفاد بوقوع تفجير انتحاري اليوم الجمعة، استهدف دورية أمنية قرب السفارة الأميركية في العاصمة التونسية. 

وأشار مراسلنا إلى اعتقال "متشدد" وزوجته في منطقة الكرم للاشتباه بمساعدة منفذي التفجير الانتحاري.

وسائل إعلام تونسية قالت إن شخصاً يقود دراجة نارية أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف، مستهدفاً دورية أمنية في الطريق المحاذي للسفارة، وتحدثت عن إصابة 5 أشخاص في التفجير الانتحاري.

من جانبها، دعت السفارة الأميركية إلى الابتعاد عن منطقة الانفجار، مشيرةً إلى أن الأجهزة ألأمنية تعمل في مكان الحادث.