القوات المسلحة اليمنية تستهدف تجمعات للتحالف السعودي في مأرب

مراسل الميادين في اليمن، يفيد بأن القوات المسلحة اليمنية استهدفت بصواريخ باليستية معسكري الرويك وتداوين التابعين لقيادات هادي والتحالف السعودي في مأرب.

  • القوات المسلحة اليمنية تستهدف تجمعات للتحالف السعودي في مأرب
    مراسل الميادين عن مصدر: الصواريخ الباليستية استهدفت معكسري الرويك وتداوين وأصابت أهدافها بدقة عالية

قال مراسل الميادين في اليمن إن "القوات المسلحة اليمنية استهدفت بصواريخ باليستية تجمعات لقيادات هادي والتحالف السعودي في مأرب". 

ونقل مراسلنا عن مصدر في مأرب، تأكيده أن "الصواريخ الباليستية استهدفت معسكري الرويك وتداوين وأصابت أهدافها بدقة عالية".

وكان عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي، قال في حديثٍ للميادين، إنه لن تكون هناك شراكة في الحكم مع من وصفهم بـ"الخونة"، مضيفاً أن "المعركة في محافظة الجوف تقريباً حسمت، والعين الآن على مأرب".

 حكومة "الإنقاذ" الوطني في صنعاء، أهابت من جهتها، بأبناء محافظة مأرب وقبائلها ومشائخها "العمل على تجنيب مدينة مأرب أي اقتتال".

وتوجهت بالشكر إلى قبائل مأرب التي وقعت اتفاقية تضمن "الدخول الآمن للجيش واللجان إلى المحافظة وعاصمتها، لتجنب إراقة الدماء اليمنية".

وتعليقاً على التطورات الميدانية الأخيرة، قال أحمد عُبيد بن دغر، مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي،  إن "سقوط الجوف قد يغير موازين القوى العسكرية بصورة نهائية في معركتنا المصيرية مع الحوثيين".

وأضاف بن دغر في سلسلةٍ تغريداتٍ على "تويتر"، أنه "ليس هناك ما يعوض هذه الخسارة"، مشيراً إلى أنّ "ما يعتقده البعض مكسباً تثبت الأحداث المتلاحقة أنه وهماً وترتيباً غير موفقاً للخصوم".

وتجدر الإشارة إلى أن قوات حكومة "الإنقاذ" في صنعاء، تمكنت منذ أيام من استعادة مدينة الحزم مركز محافظة الجوف، وجاء ذلك بعد عملية عسكرية ومواجهات عنيفة مع قوات التحالف وقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المسنودة جوياً، وفق ما ذكره مصدر عسكري للميادين.