الصندوق الروسي للاستثمارات: هناك محاولات لـ"دق إسفين" بين موسكو والرياض

رئيس الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، كيريل دميترييف، يقول إن "لدينا حقيبة مشاريع استثمارية مع السعودية تزيد على 12 مليار دولار"، ووكالة الطاقة الروسية تتوقع اجتماعاً روسياً سعودياً قبل نهاية الشهر الجاري.

  • دميترييف: قيادتا السعودية وروسيا لديهما إرادة للتعاون البناء

قال رئيس الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة كيريل دميترييف: "رغم الخلافات في بعض مسائل الطاقة، فإنَّ الشراكة الاستثمارية بين روسيا والسعودية مستمرة وتتعزز".

وأضاف دميترييف اليوم الخميس: "لدينا حقيبة مشاريع استثمارية مع السعودية تزيد على 12 مليار دولار"، مشيراً إلى أنَّ "هناك محاولات لدق إسفين بين موسكو والرياض، لكن قيادتي البلدين لديهما إرادة للتعاون البناء".

بدورها، توقعت وكالة الطاقة الروسية اجتماعاً روسياً سعودياً قبل نهاية الشهر الجاري لتهدئة سوق النفط العالمية.

وكانت "وزارة الطاقة السعودية" طلبت من شركة أرامكو، أمس الأربعاء، زيادة إنتاجها النفطي إلى 13 مليون برميل يومياً، لتكون بذلك الزيادة الثانية خلال أقل من أسبوع.

من جهته، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس الأربعاء إن الحوار مستمر مع منظمة "أوبك".

وأضاف نوفاك أن روسيا سترسل ممثلاً إلى اجتماع اللجنة الفنية المشتركة المنبثقة عن المنظمة يوم 18 آذار/مارس المقبل في فيينا.

يذكر أنّ أسعار النفط هوت نحو 30% يوم الإثنين الماضي، بعد أن خفّضت السعودية أسعارها الرسميّة لبيع الخام، ووضعت خططاً لزيادة كبيرة في إنتاج النفط الشهر المقبل.

كما سجّلت أسواق المال في دول الخليج خسائر كبرى مع افتتاح تعاملات الإثنين، وذلك على خلفية انهيار أسعار النفط.

جاء ذلك إثر الخلافات بين السعودية وروسيا بسبب عدم دعم الأخيرة لتخفيضات الإنتاج المقترحة الأسبوع الماضي من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول.