عشرات الصواريخ تستهدف الجانب الأميركي في قاعدة التاجي شمال بغداد

مراسل الميادين في بغداد يعلن عن قصف بصواريخ الكاتيوشا استهدف الجناح الأميركي في قاعدة التاجي، وسط تحليق كثيف للطائرات الأميركية في أجواء عدد من مناطق بغداد.

  • عشرات الصواريخ تستهدف الجانب الأميركي في قاعدة التاجي شمال بغداد
    مراسل الميادين في بغداد: الجناح الأميركي في قاعدة التاجي استُهدف بـ24 صاروخاً. 

أعلن مراسل الميادين في بغداد عن هجوم بصواريخ الكاتيوشا استهدف الجناح الأميركي في قاعدة التاجي شمال العاصمة العراقية.

ولفت إلى أن الجناح الأميركي في قاعدة التاجي استُهدف بـ33 صاروخاً. كما أفاد بتحليق كثيف للطائرات الأميركية في أجواء عدد من مناطق العاصمة العراقية. 

وأضاف مراسلنا أنه تم العثور على 7 منصات للصواريخ استخدمت في استهداف الجناح الأميركي في المعسكر، ووُجد فيها 24 صاروخاً جاهزاً للإطلاق، حيث عمل الجيش العراقي على إبطال مفعولها. 

كما أفاد مراسل الميادين أن معلومات خاصة تؤكد أن قيادة العمليات المشتركة لم تكن على علم باستهداف الأميركيين لفصائل المقاومة.


كذلك، تحدثت معلومات الميادين عن إغلاق أجواء العراقية أمام حركة الملاحة في مطار بغداد الدولي لمدة ساعة وتمت إعادة فتحها بعد ذلك، ولم يتأكد السبب بعد.

هذا وأفادت مصادر الميادين، أمس الجمعة، أن طيراناً حربياً أميركياً كثيفاً حلّق في سماء القائم ومحيطها عند الحدود العراقية السورية. ولفتت المصادر  إلى أن القصف المدفعي عند الحدود يرجّح أنه أميركي. 

من جهتها، كانت معلومات للميادين أفادت، الأربعاء الفائت، بوقوع إصابات في صفوف عناصر من التحالف الأميركي في جناحهم داخل قاعدة التاجي العراقية، من ضمنها  مقتل جنديين أميركيين وآخر بريطاني، وإصابة أكثر من 10 من جنسيات مختلفة.

فيما ذكرت مصادر أن سماء الأنبار شهدت تحليقاً كثيفاً لطائرات حربية أميركية، مشيرةً إلى أن قاعدة عين الأسد شهدت حركة للمروحيات.

الكناني للميادين: من المتوقع أن تتصاعد عمليات المقاومة العراقية في الأيام المقبلة

من جهته، بارك النائب في البرلمان العراقي أحمد الكناني في اتصال مع الميادين الضربات ضد القوات الأميركية في العراق.

وأشار إلى أن مواقف بعض القوى العراقية المتواطئة مع الأميركيين تعطي لهم مبرراّ لاستهداف القوات الأمنية العراقية.

كما أضاف الكناني أن قوات الإحتلال الأميركي تستهدف بعض ألوية الحشد الشعبي بحجة تبعيتها لفصائل المقاومة.

وتابع الكناني قائلاً "من المتوقع أن تتصاعد عمليات المقاومة العراقية في الأيام المقبلة".

بدوره، قال النائب في البرلمان العراقي حسن سالم إن الولايات المتحدة تمادت في استهداف المواقع الأمنية العراقية.

وأشار في اتصال مع الميادين إلى أن ما قامت به القوات الأميركية هو بمثابة إعلان حرب ضد العراق.

وكشف سالم أنه لديهم معلومات بأن أميركا تسعى إلى إضعاف الحشد الشعبي والسماح لعصابات داعش بالدخول من جديد، مضيفاً أن أبناء الشعب العراقي يرحبون بكل عملية استهداف للقوات الأميركية.