الخارجية الإيرانية تعترض على التّهم الأميركية حول معسكر التاجي في العراق

الخارجية الإيرانية تستدعي السفير السويسري في طهران بصفته راعي المصالح الأميركية في البلاد وتبلغه اعتراضها الشديد على خلفية التهم التي وجهها الرئيس الأميركي للبلاد.

  • السفير السويسري في طهران ماركوس لاينتر

أوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن دائرة الشؤون الأميركية في الخارجية الإيرانية، استدعت، مساء أمس الجمعة، السفير السويسري في طهران، باعتباره راعي المصالح الأميركية في البلاد، وأبلغته "اعتراض إيران الشديد" على خلفية التّهم التي وجّهها الرئيس الأميركي لإيران، وتحميلها مسؤولية الهجوم على قوات التحالف في معسكر التاجي بالعراق.

وأشار موسوي، اليوم السبت، إلى أنه "على الرئيس الأميركي، وبدلاً من إلقاء التهم على الآخرين، أن يعترف بسياسات بلاده الخاطئة في العراق والوجود غير الشرعي لقواته في البلاد"، محذراً السفير السويسري من "مغبّة اتخاذ أي إجراء أميركي غير مدروس وما يتبعه من عواقب".

ولفت المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن "السياسات الأميركية الخاطئة في العراق تسببت بالتوتر الحالي، وأن المسؤولين الأميركيين وخاصّة ترامب، لا يمكنهم بالمزاعم الخطيرة التي لا أساس لها، أن يتملصوا من المسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذا المجال".

وكان ترامب حمّل، الخميس الماضي، إيران مسؤولية الهجوم على قوات التحالف الأميركي في معسكر التاجي بالعراق.