الرئيس العراقي يكلف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة والقوى السياسية تعلق

الرئيس العراقي برهم صالح يكلّف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة العراقية رسمياً. وردود فعل من القوى السياسية بشأن التكليف.

  • الرئيس العراقي يكلف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة والقوى السياسية تعلق
    الزرفي هو الأمين العام لحركة الوفاء العراقية، وشغل منصب محافظ النجف سابقاً

كلّف الرئيس العراقي برهم صالح عدنان الزرفي بتأليف الحكومة العراقية رسمياً.
وأفاد مراسلنا بأن الزرفي شارك باجتماع بقصر السلام حضره ممثلون للقوى السياسية والقضاء بانتظار ممثل الفتح.

والزرفي هو الأمين العام لحركة الوفاء العراقية، وشغل منصب محافظ النجف سابقاً.

وتفيد معلومات الميادين بأنه كان موجوداً في قصر السلام، وكان الأمر سيفضي إلى تكليفه الإثنين، لكنه تأجل مرة أخرى.

  • الرئيس العراقي يكلف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة والقوى السياسية تعلق
    الرئيس العراقي في رسالته الموجهة تحدث عن الاصلاح والوضع السياسي في العراق عموماً

وأمس الإثنين، دعا تحالف "سائرون"، بقيادة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الرئيس العراقي برهم صالح، إلى تسمية رئيس الحكومة الجديد بعد فشل الكتل الكبرى في التوصل إلى مرشح توافقي.

وجاء في بيان للتحالف "أن اللجنة السباعية المكونة من عدة قوى نيابية لم تتوصل إلى اتفاق على اختيار مرشح لتكليفه بتأليف الحكومة بدلاً من الحكومة المستقيلة الحالية،لذا على سيادة رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته الدستورية بالتكليف".

أمين عام عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، قال في تغريدة على تويتر: "عدم اتفاق القوى السياسية على مرشح رئاسة الوزراء أمر معيب".

تحالف الفتح: نحمل الرئيس المسؤولية عن تداعيات هذه الخطوة الاستفزازية 

هذا ورفض تحالف الفتح الخطوة غير الدستورية التي قام بها الرئيس العراقي بتكليف مرشح "خارج السياقات الدستورية".
ولفت التحالف إلى أن السياقات الدستورية تنص على تكليف مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الحكومة، مضيفاً أن "الرئيس العراقي يكرر اليوم نفس المخالفة فهو تجاوز الدستور ولم يلتزم بالتوافق بين القوى السياسية".
كما حمّل الرئيس المسؤولية عن تداعيات هذه "الخطوة الاستفزازية"، قائلاً "سنأخذ الإجراءات لمنع الاستخفاف بالدستور".

جبهة الانقاذ والتنمية ترحب بتكليق الزرفي

بدورها، رحبّت جبهة الإنقاذ والتنمية بالمرسوم الجمهوري على تكليف الزرفي برئاسة مجلس الوزراء، وتشكيل الحكومة الجديدة خلال ثلاثين يوماً، مهنئة الزرفي على الثقة التي نالها عبر التكليف.

وأعربت عن رغبتها أن يكون "قادراً على تشكيل حكومة نزيهة مؤهلة على مواجهة الفساد، وذات برنامج يقود إلى حصر السلاح بيد الدولة، وأن تشرع في تحديد موعد نهائي لإجراء الانتخابات المبكرة باعتماد البطاقة البايومترية، وتبعد العراق عن أي صراع اقليمي أو دولي، وإنهاء أزمات النازحين والمخفيين قسراً، وبناء المدن المحررة".

وأكدت الجبهة أن طبيعة الظروف، وما يعانيه العراق من أزمات وإخفاقات على مختلف الصعد، تشكل حافزاً للوطنيين الحقيقيين للعمل على وفق مناهج مبتكرة للبلاد.

ائتلاف النصر: نأمل بمرحلة انتقالية تحقق الاصلاح

ائتلاف النصر من جهته أمل بأنّ يكون تكليف الزرفي جاء على ضوء المواصفات التي حددتها الكتل، وبسبب وسطية المنهج السياسي الذي ينتمي اليه ويتبعه، رغم الصراعات الكتلوية الحادة.

وشدد على أنّ مهام المرحلة الانتقالية هي الأساس لنجاح التكليف، وفي طليعتها تحقيق انتخابات نزيهة وضمان إدارة ناجحة وقوية للدولة بعيداً عن الفساد ومصالح المحاصصة وفوضى السياقات.

ورأى ائتلاف النصر أنّ الاصلاح الذي يطالب به الشعب رهن حكومة نزيهة وفعّالة ومتضامنة مع جمهورها وقواها الخيّرة، آملاً بتضامن وطني جاد وشامل من أجل تحقيق أهداف مرحلة انتقالية صالحة ومؤسسة لغد أفضل للعراق وشعبه.

الاتحاد الوطني الكردستاني يرحب بتكليف الزرفي

رحب الاتحاد الوطني الكردستاني بتكليف الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة "كاستحقاق دستوري".

وقال "الكردستاني" في بيان "سنتشاور مع القوى الكردستانية و الوطنية الأخرى لتوحيد الموقف، وتأكيد ضرورة دعم الإصلاحات المطلوبة لخدمة المواطنين وتلبية حقوقهم، وضمان الحقوق الدستورية لإقليم كردستان، والوصول إلى انتخابات ديمقراطية ومواجهة التحديات الجسيمة التي يواجهها العراق".