معلومات عن انسحاب القوات الأميركية من قاعدة الفوسفات في العراق

معلومات للميادين عن انسحاب قوات التحالف الأميركي من قاعدة الفوسفات في مدينة القائم وتسليمها للجيش العراقي.

  • القوات الأميركية تنسحب من مواقع فرعية لها في العراق إلى القواعد الاستراتيجية
  • .
  • .
  • .
  • .

أفادت معلومات للميادين عن تسليم قوات التحالف الأميركي قاعدة الفوسفات في مدينة القائم للجيش العراقي، مشيرةً إلى أن العملية تمت صباح اليوم الخميس.

وتم تنفيذ عمليات التسليم قاعدة الفوسفات في مدينة القائم إلى قطعات الجيش العراقي، حيث استلم الموقع اللواء 32 من الفرقة الثامنة فيه. 

وذكرت المعلومات أنّ التحالف الأميركي قد يعيد النظر بوجوده في قاعدة القيارة جنوب الموصل مركز نينوى.

يشار إلى أن قوات أميركية وفرنسية وبولندية كانت تشغل القاعدة المذكورة، ومن أول مهامها التنسيق بين قاعدة التنف السورية وقاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار العراقية.

 القوات الأميركية قد أقامت هذه القاعدة لها بالقرب من معمل الفوسفات في قضاء القائم غرب الأنبار في شهر أيلول/سبتمبر 2018، وتسمى القاعدة بـ "القاعدة 23 العسكرية".

وقدمت هذه القاعدة دعماً من خلال المعلومة الاستخبارية والإسناد الجوي للقطعات الأمنية في غرب العراق، كما كانت محطة قطار معمل الفوسفات في القائم تحوي مهابط طائرات عامودية.

واستخدمت القاعدة سابقاً لقصف الباغوز في الأراضي السورية من قبل المدفعية الفرنسية. 

 مصادر عراقية تحدثت عن أن "القوات الأميركية قامت ببناء وأخذ الاحتياطات اللازمة في قاعدة الأسد، وقامت بنقل إمكاناتها من قاعدة الفوسفات إليها".

وكانت قوات التحالف الأميركي قد انسحبت يوم أمس الأربعاء من القائم وسلمت منشآتها للقوات العراقية، كما أكد مسؤولون في التحالف أنه يعيد تمركز المئات من قواته خارج العراق.

 وقال المسؤولون إن قوات التحالف ستغادر 3 قواعد من بين نحو 12 قاعدة منتشرة في العراق، من بينها قاعدتا القيارة وكركوك.

الخارجية العراقية أعلنت أنها أرسلت شكوى إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ضد الاستهداف الأميركي الأخير لمواقع عراقية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف أكد للميادين أن الخارجية تحشد الجهود لتأليف جبهة تدعم موقف إدانة ورفض لأي خرق لسيادة العراق.