سفير إيران في باريس: طائرة مساعدات تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود توجهت إلى طهران

السفير الإيراني لدى باريس يعلن عن توجه طائرات مساعدات تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود من فرنسا إلى طهران، في خطوة "لتعزيز التضامن العالمي" في ظل كورونا.

  • قاسمي: لا بد من تعزيز التضامن العالمي في ظل الظروف المتأزمة والمضطربة من انتشار فيروس كورونا

قال السفير الإيراني لدى فرنسا بهرام قاسمي، في تغريدة له على "تويتر": "توجهت فجر اليوم طائرة تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود من مدينة بوردو الفرنسية إلى طهران، وتضم مستشفى ميدانية، وأدوية وكمامات، والملابس الخاصة بالكوادر الطبية".  

وأضاف "لا بد من تعزيز التضامن العالمي في ظل الظروف المتأزمة والمضطربة من انتشار فيروس كورونا"، مشيراً إلى أن "الحظر الأميركي لا يستهدف فقط النيل من جهود الشعب الإيراني المضنية في مكافحة تفشي فيروس كورونا، بل يقوّض أيضاً الهدف الحيوي العالمي المشترك على هذا الفيروس".

واعتبر قاسمي أن فيروس كورونا بمثابة تهديد شامل للبشرية كلها، وأن احتوائه والقضاء عليه يتطلب جهداً عالمياً مشتركاً، لافتاً إلى أن انتشار هذا الوباء يزيد من حاجة الجميع للعمل معاً في الساحة العالمية.

هذا ونقلت "وكالة أنباء مهر" عن مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون التنسيقية حبيب الله سياري قوله، إنه "رغم القلق الذي يتناب البعض من تبعات تفشي فيروس كورونا في البلاد، إلا أن ذلك لم يؤثر على قدرة الجيش في الدفاع عن البلاد وتوفير أمنها".

وأضاف أن "مسؤولية الجيش هي الوقوف بوجه كل من يشكل تهديداً لإيران في الجو والبر والبحر، وبالتالي علينا أن نكون على استعداد تام في مختلف الظروف والأزمات"، مشدداً "لنؤدي واجبنا بأحسن شكل ممكن".

وزير الصحة الإيراني علي رضا رئيسي، قال من جهته: "أوضاعنا في مواجهة فيروس كورونا أصبحت أفضل بكثير مقارنة بالسابق وباتت مستقرة"، مشيراً إلى أن "الأوضاع في إيران لم تصبح فوضوية، وهناك أسرة فارغة في أكثرية المستشفيات الإيرانية".

من جهته، قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري للتلفزيون الإيراني، إن القوات المسلحة الإيرانية خصصت 52 مستشفى من مجموع 58 مستشفى تملكها في عموم أنحاء إيران إلى معالجة المصابين بفيروس كورونا.

ويذكر أن رئيس منظمة الدواء والغذاء الإيراني محمد رضا شانه ساز أعلن أنه تمّ استيراد المواد الأولية لإنتاج مركب دوائي لعلاج الالتهاب الرئوي الناشئ عن كورونا، مشيراً إلى أن إيران بدأت بإنتاج دواءٍ مضاد لعوارض فيروس كورونا المتمثلة بالالتهاب الرئوي، ما من شأنه "تقليص مدة البقاء في المستشفى لأربعة أيام". 

وفي وقت سابق، أعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي أن قوات التعبئة الصحية نجحت في مسح حالات أكثر من 25 مليون مواطن.

وأمس السبت أعلنت وزارة الصحة الايرانية عن تسجيل  977 إصابة جديدة بكورونا، ليرتفع عدد الإصابات إلى 20610 إصابة. كما أكدت تسجيل 123 وفاة. وبذلك يرتفع عدد الوفيات إلى 1556حالة وفاة، فيما بلغ عدد حالات الشفاء بلغ 7635 حالة.