بومبيو يصل إلى أفغانستان لإنقاذ الاتفاق مع طالبان

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يصل إلى أفغانستان للمساعدة في إنقاذ اتفاق تاريخي وقعته واشنطن مع حركة طالبان، فيما المفاوضات الرسمية لم تبدأ بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان كما كان مقرراً.

  • وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (أرشيف)

وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى أفغانستان في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً، للمساعدة في إنقاذ اتفاق تاريخي وقعته واشنطن مع حركة طالبان في نهاية شباط/ فبراير، وتعرقله الخلافات السياسية وأعمال العنف.

وهبطت الطائرة التي تقلّ بومبيو في كابول للقاء الرئيس الأفغاني أشرف غني، وخصمه السياسي عبدالله عبدالله، الذي يقول أيضاً إنه رئيس البلاد إثر نزاع على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في أيلول/ سبتمبر.

ومن المقرر أن يلتقي بومبيو بكل منهما على حدة ثم يعقد اجتماعات بحضورهما معاً اليوم الاثنين.

ويعرقل خلاف بشأن إطلاق سراح سجناء والخصومة بين السياسيين التقدم في الوساطة بين طالبان والحكومة الأفغانية، التي لم تكن طرفاً في الاتفاق الموقع في الدوحة بين طالبان وواشنطن.

ويهدف الإتفاق الموقع في 29 شباط/ فبراير إلى تمهيد الطريق لعقد مفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وشمل اتفاقاً على سحب القوات الأجنبية، سينهي عملياً أطول حرب شاركت فيها الولايات المتحدة.

وناشد المبعوث الأميركي الخاص زلماي خليل زاد الجانبين الأسبوع الماضي، التحرك سريعاً لإطلاق سراح السجناء وهو شرط حددته طالبان لبدء المحادثات.

وأضاف أن انتشار فيروس كورونا زاد ضرورة الإفراج عن السجناء بما يوضح أثر التفشي على أحد الملفات التي حظيت بأولوية في السياسة الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال مسؤولون إن طالبان والحكومة الأفغانية عقدا اجتماعاً "افتراضياً" عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن إطلاق سراح السجناء، أمس الأحد.