"الجهاد" تدين العقوبات الأميركية على إيران: تستغل كورونا استغلالاً سياسياً وقحاً

حركة الجهاد الاسلامي تدين العقوبات الأميركية المستمرة على إيران وعدد من الدول الأخرى رغم الأزمة التي يعيشها العالم بسبب انتشار فيروس كورونا، وتقول إن الإدارة الأميركية تتجرد من كل القيم والأخلاق الانسانية.

  • "الجهاد" تدين العقوبات الأميركية على إيران: تستغل كورونا استغلالاً سياسياً وقحاً
    الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد نخالة في زيارة سابقة إلى طهران

دانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بشدة العقوبات الأميركية التي تطال إيران وفنزويلا وعدد من الدول الأخرى.

وقالت في بيان لها إن الإدارة الأميركية تستغل انتشار فيروس كورونا والتداعيات الصعبة التي يعيشها الإيرانيون والعالم لهذا الوباء الخطير، استغلالاً سياسياً وقحاً من خلال فرض العقوبات وتشديد الحصار.

وأضافت أن "السياسات الأميركية هي سياسات عدوانية واستعلائية ظالمة وهي منبع الإرهاب والتطرف وزرع بذور الكراهية، رغم حاجة العالم والإنسانية جمعاء للتضامن فيما بينها، وتجاوز الخلافات السياسية أمام التحدي الكبير الذي كشف عجز وضعف العالم أمام فيروس صغير".

كما شددت على أن "الإدارة الأميركية تتجرد من كل القيم والأخلاق الإنسانية وتتعرّى دعواها الباطلة في ظل إرهاب الحصار والعقوبات".

وفرضت واشنطن، أمس الخميس، عقوبات جديدة على 15 شخصية و5 كيانات تعمل في مجالات الشحن والتجارة والبناء والكيماويات، وأشارت إلى أن "الشركات مقرها إيران والعراق، إضافة إلى كبار المسؤولين وشركاء أعمال، يقدمون الدعم إلى فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإيراني، أو يتصرفون لصالحه أو بالنيابة عنه".

وسبق ذلك، أن أعلنت الخزانة الأميركية في 19 آذار/ مارس إدراج 5 شركات متمركزة في الإمارات في قائمة العقوبات الموجهة ضد إيران بسبب إبرامها صفقات مع شركة نفطية إيرانية.