ظهور رادار أميركي في القائم العراقية.. أسباب وجوده تكشفها مزاياه!

خلال عملية تسليم الجناح الأميركي في موقع القائم العسكري عند الحدود العراقية-السورية، ظهر الرادار الأميركي "AN/TPQ-53"، الذي أدخل حديثاً إلى الخدمة في الجيش الاميركي.

  • ظهور رادار أميركي في القائم العراقية.. أسباب وجوده تكشفها مزاياه!
    يعمل رادار AN/TPQ-53 بأسلوبين للبحث، 360 أو 90 درجة، حيث يبلغ مداه 60 كم في أسلوب 90 درجة

برز بشكلٍ لافت صورة للرادار الأميركي "AN/TPQ-53"، وذلك خلال عملية تسليم الجناح الأميركي في موقع القائم العسكري عند الحدود العراقية-السورية، ضمن عملية إعادة التموضع التي بدأتها القوات الأميركية في العراق منذ مدّة.

اللافت في وجود هذا النوع من الرادارات الأميركية هناك، هو المزايا التي يتمتع بها، إذ إن رادار AN/TPQ-53 هو رادار مسح إلكتروني نشط، يعتبر متوسط المدى، وأدخل حديثاً للخدمة في الجيش الأميركي.

الرادار المذكور مُخصص بشكل أساسي لكشف التهديدات الجوية والتحذير المبكر من القذائف، حيث يقوم بتحديد بيانات ومسارات ومواقع إطلاق القذائف غير الموجهة كالصواريخ الحرة وقذائف المدافع وقنابر الهاون، بالإضافة لكشف الطائرات بدون طيار والطائرات المأهولة.

ويعمل رادار AN/TPQ-53 بأسلوبين للبحث، 360 أو 90 درجة، حيث يبلغ مداه 60 كم في أسلوب 90 درجة.

الرادار الأميركي خفيف الوزن مثبت على شاحنات "أوشكش M1083"، التي أتاحت له قدرة على المرونة والتنقل بسرعة، حيث يمكن نشر الرادار وتفعيله في 5 دقائق فقط، ويمكن ربطه بمنظوم "C-RAM" للدفاع الجوي قصيرة المدى المضادة للمقذوفات التقليدية كـ"الكاتيوشا" وقذائف المدافع و"الهاون".

وقام الجيش الأميركي بنشر رادار AN/TPQ-53 بجانب أنظمة أخرى في مواقع وجوده داخل القواعد والمعسكرات العراقية لمكافحة المقذوفات الجوية بعد زيادة التهديدات التي تستهدف وجوده في العراق. 

يذكر أن قوات التحالف الأميركي انسحبت من القائم وسلمت منشآتها للقوات العراقية. 

وقالت غرفة العمليات المشتركة التابعة للتحالف، في بيان أصدرته بتاريخ 18 آذار/مارس الجاري إنها أقامت مراسم رسمية لتسليم القاعدة إلى القوات العراقية، بمشاركة مدير شؤون قوات الدعم، الفريق الأميركي، فينسنت باركر.