رغم كورونا واختطاف زعيم المعارضة... انتخابات في مالي!

رغم انتشار فيروس كورونا وفاة أول شخص أمس السبت، الناخبون في مالي يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء البرلمان البالغ عددهم 147 نائباً.

  • رغم انتشار كورونا... انتخابات تشريعيةفي مالي!

يتوجه اليوم الأحد الناخبون في مالي إلى صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء البرلمان البالغ عددهم 147 نائباً، ورغم انتشار فيروس كورونا في البلاد ووصول عدد الإصابات إلى 18 حالة في غضون أربعة أيام وتسجيل أول حالة وفاة أمس السبت.

وأعلنت الحكومة أنها لن تؤجل الانتخابات التشريعية وأنها تعوّل عليها لإعادة الاستقرار للبلاد الذي يعاني من عنف الجماعات المتطرفة منذ عام 2012.

ودعت الحكومة جميع الناخبين إلى التقيد الصارم بإجراءات مكافحة فيروس كورونا، وقالت في بيان لها أنها ستخصص أدوات غسل اليدين ومواد معقّمة عند مدخل كل مركز اقتراع. 

ويأتي تنظيم الانتخابات التشريعية بعد اختطاف زعيم المعارضة سوماييلا سيسي من قبل مجهولين الأربعاء الماضي، بعد أن أنهى مهرجاناً انتخابياً وسط البلاد.

وكان سومايلا سيسي (70 عاماً) الذي حل ثانياً 3 مرات في الانتخابات الرئاسية، يتنقل  مع بعثة تضم 12 شخصا على متن سيارتين رباعيتي الدفع في معقله الانتخابي نيافونكي في تمبكتو، حين تعرّض الموكب لهجوم من مسلحين لا تزال هويتهم مجهولة، بحسب الحزب الذي يرأسه سيسي الخميس.  

وأسفرت العملية عن مقتل حارسه الشخصي، وإصابة اثنين من المقربين، على ما أفاد المسؤول في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية ديمبا تراوري في باماكو.