المعمري: تحركات مشبوهة ممولة إماراتياً في تعز بعيداً عن حكومة هادي

محافظ تعز السابق علي المعمري المعين من هادي يقول إن سواحل تعز تحت سيطرة قوات لا تتبع الحكومة "الشرعية" وتتبع مباشرة الإمارات.

  • المعمري: قوات مدعومة من الإمارات تقوم بعمليات توطين لتغيير التركيبة السكانية في تعز

اتهم البرلماني الموالي لهادي ومحافظ محافظة تعز السابق علي المعمري دولة الإمارات بالتخطيط والعمل على تفجير الوضع في مناطق ريف تعز الجنوبي، بهدف السيطرة على مناطق الحجرية والساحل، وذلك عبر التجنيد وتوزيع الأسلحة والأموال.

المعمري الموجود خارج اليمن منذ سنوات، قال إن "قوات تنتشر في سواحل تعز ومدعومة من الإمارات، أي قوات طارق صالح، تقوم بعمليات توطين لتغيير التركيبة السكانية، إضافةً إلى دعم وتمويل أفراد وقيادات للإنقلاب على الشرعية".

وأكد أن سواحل تعز باتت تحت سيطرة قوات لا تخضع لحكومة هادي وتتبع مباشرة إلى الإمارات، على حد قوله.

وفي التطورات الميدانية، أفاد مراسل الميادين بأن طائرات التحالف السعودي تشن 15 غارة على مديريات الحزم والمُتون والخَبْ والشَّعْف بالجوف شرق اليمن.
 
كما شنت مقاتلات التحالف السعودي 11 غارة جوية على منطقتي الطَّلْعَة والبُقْع في مديرية كِتاف الحدودية مع نجران السعودية شرقي محافظة صعدة شمال اليمن.